أكد اللواء علاء الهراس نائب محافظ الجيزة، أن ضحايا حادث المريوطية، موظفون مدنيون تابعون لهيئة الطرق والكباري، وتم استهدافهم أثناء تأدية عملهم أعلى دائري المريوطية بداخل كشك تابع للهيئة، مشيرًا إلى أن الحادث أسفر عن استشهاد فرد وإصابة آخر في حالة خطرة.

وأضاف الهراس في تصريح لـ"مصر العربية"، أن العمال كانوا متواجدين داخل كشك تابع للهيئة أعلى المريوطية، و أطلق مسلحان يستقلان دراجة بخارية، النيران عليهم في الساعات الأولى من صباح اليوم الاثنين، ظنا منهم أن المتواجدين أفراد تابعون لقوات الشرطة، لافتًا إلى أنهم كانوا يتابعون تعديلات دائري المريوطية.


وأشار، نائب محافظ الجيزة، إلى أنه يتابع مع مديرية الصحة بالمحافظة، الحالة الصحية للفرد المصاب، مؤكدًا لأنه في حالة خطرة ويحتاج للعلاج بمستشفي الهرم.


وكان مسلحين يستقلان دراجة بخارية في الساعات الأولى من صباح الاثنين، فتحا النيران على أفراد تابعين لهيئة الطرق والكباري، معتقدين أنّ به أفراد أمن شرطيين، وأطلقا الرصاص بكثافة ما أسفر إلى إصابة فرد أمن مدنى في حالة خطرة ومقتل آخر وفرّا هاربين، وعززت قوات الشرطة من تواجدها، وتحاول البحث عن الجناة.