أكد خالد نجم، وزير الإعلام الليبى، أن ليبيا تمثل البعد الاستراتيجى لمصر، وعندما تتضرر ستضرر مصر أيضا، موضحًا أن حقيقة الصراع فى ليبيا هو المواجهة بين الفكر المتطرف والفكر الوسطى الذى يطالب بدولة المؤسسات، مؤكدًا أن معسكر الإسلام السياسى فى ليبيا تفكك وتكونت تحالفات جديدة ستذهب بالبلاد إلى بر الأمان.

وأضاف الوزير الليبى، فى تصريحات تليفزيونية، أن الخطر الحقيقى الذى يهدد المنطقة حاليا هو الإرهاب، مشيرًا إلى أن هناك مجموعات لا تحمل شعار داعش لكنها تدعمه على الأرض، وأن المجتمع الليبى شعر بتهديد الإرهاب لذا أصبحت المصالحة أمرا واقعا.

وطالب وزير الإعلام الليبى جامعة الدول العربية بضرورة تكثيف جهودها من أجل مواجهة التطرف سياسيًا وإعلاميًا وثقافيًا، كما طالب الأزهر الشريف بوضع برنامج فكرى لمواجهة الفكر المتطرف.