قال رامي البنا، المنسق الإعلامي لجبهة تحرير الوفد، إن الجبهة بصدد عقد سلسلة من الاجتماعات، لمناقشة الخطوات التي يجب اتخاذها في الفترة المقبلة من أجل تحسين الوضع المالي للحزب والجريدة.

 

وأضاف  في تصريحات لـ "مصر العربية"، أن تركيز جبهة تحرير الوفد في الوقت الحالي، منصبا على كيفية إنقاذ المؤسسة بأكملها من الانهيار المالي، لافتًا إلى أن الحزب وصلت ديونه إلى 20 مليون جنيه.

 

وأشار إلى أن "جبهة تحرير الوفد" ليست جديدة، ولكنها الأساس المعارض لسياسات "البدوي"، رئيس الحزب، بينما تيار إصلاح الوفدلا زال قائمًا، وأردف قائلًا : "  جبهة تحرير الوفد تضم نفس العناصر في تيار الاصلاح حيث أنهم يعتمدون على فكرة واحدة، وهي تحرير الوفد من فلول الوطني ، مصحوبة بمطلب رحيل البدوي".