أكدت حملة "باطل" لرفض التعديلات الدستورية على أن نسبة المشاركة في اليوم الأول من الاستفتاء، لم تتعدى الـ2% من إجمالي من يحق لهم الانتخاب.

جاء ذلك في بيان صادر عن الحملة نشرته على صفحتها بالفيسبوك، أشادت فيه بوعي الشعب ونجاح حملات مقاطعة الاستفتاء، مُشيرًا إلى أن التاريخ لن ينسى هذا اليوم الشاهد على وعي الشعب المصري رغم سنوات عجاف تمر به عنوانها الذل والفقر والسجن والتنكيل.

وأضافت الحملة في بيانها قائلة: فقدت مصر طوابير المصريين التي تعودت عليها في وقت ليس ببعيد، حينما كان يشعر كل مصري أنه مواطن له حق وصوت مؤثر في تقرير واقع ومستقبل هذا الوطن، استبدلها هذا النظام البائس بمشاهد الرقص وتوزيع الرشاوى بلا حساب أو خجل.


واختتمت الحملة بيانها قائلة: في هذا اليوم التاريخي، لا يسع الحملة إلا أن تقدم كل التقدير لكل شاهد من المشاركين والداعمين الذين كانوا عينها وشاهدها داخل وخارج مصر، وأمدوها بالصور والبيانات والشهادات التي أظهرت مدى الجرم الذي يمارس في حق هذا الشعب العظيم.