أعلن اللواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، عن رفع درجات الاستعداد القصوى بكافة أحياء المحافظة وجميع المديريات، مشددًا على جميع رؤساء الأحياء والأجهزة التنفيذية بالمرور على جميع المقرات الانتخابية للتأكد من جاهزية المقار الإنتخابية ورفع كفاءتها وتوفير مصدر دائم للكهرباء وآخر للطوارئ وتوفير خط تليفون.

وقال محافظ بورسعيد، إنه سوف يكون هناك مظلة أمام كل مقر انتخابى لحماية الناخبين من الشمس وتوفير كرسى متحرك لكبار السن.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذى عقده محافظ بورسعيد مع الدكتور محمد هانى غنيم، نائب محافظ بورسعيد والمهندس كامل أبو زهرة، السكرتير العام لمحافظة بورسعيد، ومساعد مدير الأمن والمستشار العسكرى ورؤساء الأحياء ومديرى المديريات لمتابعة التجهيزات النهائية للاستفاء على الدستور.

وأوضح محافظ بورسعيد، أنه تم الانتهاء من كافة الاستعدادات للاستفتاء على التعديلات الدستورية من خلال تجهيز مقار اللجان الانتخابية بكل الأحياء وتزويدها بجميع الاحتياجات اللازمة لنجاح عملية التصويت، مشيراً إلى أن إجمالى عدد الناخبين بلغ ٥٠٦٣٠٦ ناخبا وناخبة لهم حق التصويت والمشاركة فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية للإدلاء بأصواتهم أمام 111 مقرا انتخابيا بنطاق المحافظة وإجمالى عدد 111 لجنة فرعية.

ووجه محافظ بورسعيد برفع درجة الإستعداد بجميع المستشفيات والوحدات الصحية بنطاق المحافظة والتاكد من توافر جميع المستلزمات الطبية وتواجد طاقم الأطباء والتمريض بجميع المستشفيات والعيادات المتنقلة بنسبة 100%، مشددًا على ضرورة انتشار سيارات الإسعاف على مستوى المحافظة فى محيط المقار واللجان الانتخابية وعلى محاور التحرك الرئيسية والفرعية لتأمين العملية الانتخابية.

وأكد "الغضبان"، على جميع الجهات بضرورة المتابعة المباشرة لكافة الأحداث التى تتم بكافة المقار الانتخابية على مدار الساعة طوال فترة الانتخاب، وانتظام سير العملية الانتخابية، والتأكد من بدء عمليات الاقتراع بكافة اللجان فى الموعد المحدد له، ومعرفة أسباب تأخر عمل أى لجان فى حالة حدوث ذلك، والعمل على حل أى مشكلة طارئة.