أكدت الدكتورة كوثر حفني رئيس إدارة الأزمات والكوارث بوزارة البيئة أنه تم التخلص والدفن الآمن للحمير النافقة التي ظهرت بترعة بحر شبين بالدقهلية، موضحة أنه تم حرقها ودفنها ووضع جير حى عليها.

وقالت كوثر - في تصريح صحفى، اليوم الاثنين - إنه "يتم التنسيق مع جميع الفروع الإقليمية ومديريات الري لتطهير الترع والمصارف على طول مجرى نهر النيل".

وأضافت أن "إلقاء الحيوانات النافقة في نهر النيل سلوك خاطيء من جانب المواطنين ويجب تغيير هذا السلوك والتوعية بأهمية الحفاظ على نهر النيل".. لافتة إلي أن هناك بعض المواطنين يقومون بسلخ الحمير وبيع جلودها ولحمها ثم إلقائها في نهر النيل.. مؤكدة في هذا الصدد أن شرطة البيئة والمسطحات تقوم بدورها وتبحث عن الذين يقومون بمثل هذه السلوكيات الخاطئة.

وتابعت كوثر أنه "فور تلقينا إشارة من إدارة الأزمات بالمحافظة بوجود حيوانات نافقة عبارة عن جثث حمير بترعة بحر شبين بالقرب من محطة مياه شرب الدميرة توجهت لجنة من الفرع الإقليمي بالدقهلية وشرطة المسطحات والبيئة ولجنة من مديرية الصحة والري وتبين وجود حاجز أعشاب عند الكيلو 62 على بعد 800 متر من ماخذ مياه محطة شرب الدميرة يحجز أية قمامة أو مخلفات أو حيوانات نافقة ووجدوا جثث حمير مسلوخ جلدها وملقاه عند الحاجز وعلى الفور تم رفع تلك الجثث بالتنسيق مع وزارة الري وحرقها ودفنها".

وأوضحت أنه كإجراء احترازي تم إغلاق محطة مياه الشرب بمجرد ورود البلاغ وتم أخذ عينات من الترعة ومحطة مياه الشرب للتأكد من خلوها من أية ملوثات وقامت مديرية الري بإحضار أوناش وتم رفع المخلفات والجثث وتطهير الترعة ثم تم فتح المحطة بعد الاطمئنان أن المياه سليمة.