أعلن شامل أورلوف، رئيس مجلس الأعمال الروسي المصري، أن اللجنة الحكومية المصرية الروسية التي بدأت اجتماعاتها، أمس الأحد، ناقشت برتوكولا جديدا يهدف إلى تعزيز التعاون بين مصر وروسيا، وأنه يتضمن بنودا عديدة من بينها إقامة منطقة صناعية روسية في مصر.

وأضاف أورلوف، في تصريحات خاصة لوكالة أنباء الشرق الأوسط، اليوم الإثنين، أن "اللجنة تبحث عدة اقتراحات من بينها تشكيل لجنة مشتركة للحجر الصحي تعمل على تذليل العقبات أمام تصديرالخضروات والفاكهة المصرية لروسيا، ولجنة بنكية مشتركة تعمل على وضع تسهيلات لاستخدام الجنية والروبل في التعاملات بين البلدين، ولجنة ثالثة مختصة بالصناعات الدوائية".

وأشار إلى أن "هناك وفدًا من 100 شركة روسية يزورون مصر حاليا لبحث التعاون مع نظرائهم المصريين بجانب محافظ البنك المركزي الروسي"، لافتا إلى مشاركة وفد رفيع المستوي من رجال الأعمال الروسي في منتدى الأعمال المصري الروسي الذي عقد في مايو 2015، مما يؤكد اهتمامهم بإقامة الأعمال والاستثمار في مصر.

وشدد رئيس مجلس الأعمال الروسي المصري، على ضرورة العمل لزيادة التبادل التجاري بين البلدين مما يسهم في دفع رجال الأعمال الروس لدخول السوق المصري، موضحا أن "النظام السياسي في روسيا لا يتدخل في الأعمال، ولهذا نرى بطء في دخول استثمارات روسية في مصر، فضلا عن أن الاقتصاد الروسي يواجه حاليا صعوبات بسبب انخفاض أسعار النفط في العالم والعقوبات الغربية المفروضة ضد موسكو".

وطالب الحكومتين المصرية والروسية بالعمل على تهيئة الظروف المناسبة ومنح تسهيلات من أجل تعزيز التعاون الاقتصادي وإقامة الأعمال بين البلدين، معربا عن "تفاؤله بقرب عودة السائحين الروس الذين يعشقون زيارة المنتجعات السياحية في مصر".