قالت النائبة البرلمانية مارجريت عازر، إن رؤية ومناقشة بيان الحكومة، وسن القوانين التى تسهل على الحكومة عملها لتستطيع تنفيذ برنامجها، سيكون من أهم القضايا التى سيتم طرحها على مجلس النواب فى الفترة المقبلة.

وأضافت عازر فى تصريحات لـ«الشروق»، أن برنامج الحكومة يجب أن يهتم بشكل كبير بمنظومة الصحة والتعليم وتنفيذ ما نص عليه الدستور، موضحة أنه سيتم مناقشة إنشاء دور العبادة الموحدة خلال الدورة الأولى للعمل داخل المجلس ومناقشة زيادة ميزانية التعليم والصحة والبحث العلمى ووضع استراتيجيات صحيحة لهذه الزيادة.

وحول رأيها فى ما تسمعه عن الانتهاكات الصادرة من بعض ضباط الشرطة، أكدت النائبة البرلمانية ضرورة تفعيل قوانين الحساب والعقاب، لافتة إلى ضرورة تدخل لجان حقوق الإنسان بالتحقيق فى مثل هذه الوقائع، وتوقعت أن يكون هناك استجواب لوزير الداخلية عند عودة البرلمان للعمل، مؤكدة أنها مستمرة فى لجنة حقوق الإنسان داخل البرلمان.

وحول رأيها فى رغبة النائب على المصيلحى، فى تشكيل ائتلاف جديد خاص بالمستقلين فقط، يتكون مع انطلاق الجلسات للوقوف على اتجاهات كل نائب مستقل، أكدت عازر أن كثرة الائتلافات والتكتلات تحت قبة البرلمان فكرة جيدة ولا يضر بالمجلس، وأن ظاهرة اختلاف الآراء والائتلافات ظاهرة صحية مشيرة إلى أن معنى الائتلاف فى الأساس هو مجموعة من النواب يشكلون كتلة موحدة لتنظيم العمل بينهم وأقرتها مواد الدستور.

وتوقعت عازر ظهور قوة ائتلاف دعم مصر كائتلاف صاحب أغلبية فى البرلمان خلال الفترة المقبلة بالتنسيق مع أعضائه، فى مناقشة مشروعات القونين وكل ما يتعلق بالحياة السياسية، مشيرة إلى أن إستبعاد النائب مصطفى بكرى من ائتلاف دعم الدولة غير وارد تماما فى الفترة المقبلة.

وأشارت عازر إلى أن خطاب الرئيس عبدالفتاح السيسى، من المتوقع أن يكون منتصف الشهر القادم، وسيحمل رسالة طمأنينة للشعب المصرى، وسيعرض الرئيس من خلاله النظرة المستقبلية للحكومة، وحلول لبعض المشكلات التى تواجه الدولة، خصوصا مشكلة سد النهضة، موضحة أن الخطوات التى يتخذها الرئيس عبدالفتاح السيسى لحل هذه المشكلة هى خطوات كافية جدا، لأن الحل السياسى لقضية السد الذى يتبعة الرئيس هى الأفضل على الإطلاق.