كشف النائب محمد عبدالغنى، عن دائرة الزيتون والأميرية، عن تنسيق عدد من النواب المستقلين فيما بينهم، ممن يرفضون الانضمام لائتلاف بعينه، مشيرا إلى أن عددهم يصل إلى 50 نائبا وقد يزيد فى الفترة المقبلة.

عبدالغنى المرشح لرئاسة لجنة الإسكان قال ــ فى تصريحات خاصة لـ«الشروق»، إنه سيعمل من خلال رئاسته للجنة ــ حال فوزه ــ على توسيع مشروعات الإسكان الاجتماعى، ومراقبة تنفيذ مشروعات المرافق، والعمل على تحسين قيمة مشروعاتنا، وكذلك عمل خطة واضحة لتحسين مرافق المدن والقرى وتفعيل مصطلح (حق السكن) على الأرض.

وقال إنه مع توسيع اللجان طبقا لما تحتاجه الدولة فى الفترة المقبلة، مشيرا إلى أن التوسيع قد يعطى النواب مرونة أكثر بالحركة، وسيعمل على المتابعة الجيدة لأداء الحكومة وأجهزة الدولة جميعها.

وأوضح أن معظم نواب المستقلين يرفضون الانضمام لأى تكتل، ولاسيما أنها تكتلات غير واضحة وغير قائمة على أسس سياسية واضحة، موضحا أن أول تجمع لهم كان رفض قانون «الكسب غير المشروع»، الذى وصفه بأنه قانون «معيب ولا يساعد على مقاومة الانحراف، وغير رادع، بل يشجع على عمل الجريمة، ولا يعاقب المنحرفين، كما أنه لا يراعى اعتبارات الصالح العام، فضلا عن كونه يطلق يد لجهاز الكسب غير المشروع».