ارتفع عدد ضحايا القصف العشوائى الذى تقوم به مليشيات الحوثيين وصالح على الاحياء السكنية اليمنية بمدينة تعز جنوب غربي البلاد إلى 5 قتلى مدنيين واصابة 9 آخرين معظمهم من الأطفال بعضهم حالتهم خطيرة .

ونقلت وكالة الانباء اليمنية الحكومية عن مصادر محلية أن القصف الذى طال منطقة “ثعبات” كان الأكثر دموية ووحشية وأدى الى وقوع عدد من الجرحى في صفوف الأطفال ، حيث بترت أطراف عدد منهم نتيجة القصف .

ومن ناحية اخرى ذكر المركز الاعلامى للمجلس العسكرى بتعز أن الاشتباكات التى شهدتها بعض جبهات القتال في تعز أمس أسفرت عن مقتل 8 من عناصر المليشيات واصابة 17 آخرين في حين قتل عنصر من المقاومة الشعبية وأصيب 5 آخرون .

وقامت طائرات دول التحالف العربى بقصف مواقع للمليشيات في منطقة ذوباب غرب المدينة ودمرت لها طاقمين عسكريين في الوقت الذى تواصلت فيه الاشتباكات في جبهات المسراخ جنوب المدينة واستطاعت المقاومة تطهير منطقة الكفوف وتتقدم لتطهير بقية المواقع كما صدت المقاومة هجوما للمليشيات في منطقة البعرارة .. وقامت مدفعية المقاومة بتدمير دبابة للمليشيات في تبة الدفاع الجوى غرب المدينة .

وصرح الشيخ حمود المخلافى قائد المقاومة الشعبية فى تعز بأن مئات الشباب والمقاتلين فى جمبع أنحاء المحافظة لبوا الدعوة الى النفير العام التى أطلقها قبل أيام وتوافدوا على مدينة تعز لفك الحصار عنها وتحريرها ، وقال ، فى تصريح صحفي ، إن استجابة أبناء المحافظة كانت كبيرة وبدأت قيادات المقاومة فى توزيعهم على جبهات القتال .

وكان المخلافي قد عاد الى تعز قبل 3 أيام من عدن على رأس قوة عسكرية كبيرة ودعا أبناء تعز للنفير استعدادا لتحرير المحافظة وفك الحاصر عنها.

من جانبه وصف العقيد منصور الحسانى المتحدث باسم المجلس العسكري الدفعة الأولى التي تخرجت من قاعدة العند بالنواة الأولى والخطوة العملية نحو تحرير تعز .. وكانت هذه الدفعة قد تخرجت قبل 6 أيام بعد تدريبات طويل في قاعدة العند بمحافظة لحج المجاورة لتعز وتوجهت الى جبهات القتال في المدينة .

وفى محافظة “إب” شمال “تعز” هاجمت المقاومة الشعبية تعزيزات عسكرية للمليشيات الحوثية في منطقة نقيل سمارة مساء أمس كانت في طريقها إلى تعز ، وأسفر الهجوم عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات بالاضافة الى تدمير عربة عسكرية لهم .

وفى مديرية “يريم” بالمحافظة نصب مقاتلو المقاومة كمينا لعناصر من المليشيات الحوثية وفتحوا نيران الاسلحة الرشاشة عليهم مما ادى الى وقوع قتلى بين الميليشيات لم يعرف عددهم بعد.