ردًا على سؤال حول موقفه الآن بعد مشاركته في غزو العراق على أساس وجود اتصال بينها وبين القاعدة، ووجود أسلحة دمار شامل هناك، أكد قائد القوات البريطانية أثناء غزو العراق عام 2003، السير جنرال مايك جاكسون، على ندمه بالاشتراك في هذه الحرب، التي راح ضحيتها العديد من الأبرياء.

وقال «جاكسون» في نهاية الحلقة النقاشية التي عقدها منتدي «الغد العربي»، تحت عنوان «المنطقة العربية.. إلى أين؟»، الأحد، إنه يصلي لله كي يسامحه على المشاركة في غزو العراق، حسب تعبيره.

واستضافت العاصمة المصرية القاهرة، حلقة نقاشية خاصة ضمن فعاليات «ملتقى الغد للحوار» تحت عنوان «المنطقة العربية.. إلى أين؟»، تحدث خلالها قائد القوات البريطانية الأسبق وقائد القوات البريطانية أثناء غزو العراق عام 2003، السير جنرال مايك جاكسون.

وحضر الملتقى كلا من، الدكتور علي المصيلحي وزير القوى العاملة الأسبق ورئيس اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، والسفير محمد العرابي وزير الخارجية الأسبق وعضو مجلس النواب، واللواء د. محمد مجاهد الزيات، المستشار الأكاديمي للشؤون الإقليمية بالمركز القومي لدراسات الشرق الأوسط، والسفير هاني شاش، السفير الكويتى الأسبق، والإعلامي أحمد المسلماني والدكتور كمال الهلباوي عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، ونخبة من السفراء والكتاب والخبراء العسكريين والشخصيات العامة.