قال وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور، إن بلاده لا تلعب دور الوسيط بين مصر وإثيوبيا لتسوية أزمة سد النهضة بينهما.

وأضاف خلال لقائه في برنامج "العاشرة مساء"، المذاع على قناة "دريم"، السبت: "نحن لسنا منحازين لطرف على حساب آخر ولسنا محايدين في هذه القضية، فنحن أصحاب مصلحة مثل مصر وإثيوبيا، ونأخذ في الاعتبار مصالحهما، لأن التركيز على أهداف دولة واحدة وتجاهل أهداف الدولتين الأخيرتين يعد دخول في المجهول ومخاطرة بالمستقبل".

وتابع: "ليس لدينا مشكلة مع مصر حتى ننحاز ضدها، كما أننا لسنا في مصلحة مع إثيوبيا حتى نقف بجوارها، ونحن نتفاوض في إطار هذا المنهج الذي يسعى لتحقيق مصالح الدول الثلاثة حتى تخرج النتائج مرضية لشعوبنا"، مؤكدًا أن قضية سد النهضة تمضي في مسارها الصحيح.

ونفى "غندور" الاتهامات التي يوجهها بعض المسؤولين الليبيين للسودان بأنها تدعم جماعات متطرفة لإثارة العنف في ليبيا، قائلا: "نحن ندعم الجماعات المعتدلة هناك وليس لنا مصلحة في تأجيج الصراحات في أي دولة".

وأكد وزير الخارجية السوداني على دعم بلاده للحل السياسي في سوريا، مضيفًا: "ما يحدث في العالم العربي الآن هو مزيج من أخطائنا نحن كعرب بالإضافة إلى ممارسات دول الغرب في المنطقة".