قال الدكتور حسام المغازي، وزير الموارد المائية والري، إن السودان لعب دورًا حيويًا في تقريب وجهات النظر بين إثيوبيا ومصر في قضية سد النهضة.

وأضاف خلال لقائه في برنامج "العاشرة مساء"، المذاع على قناة "دريم"، السبت: "لولا وجود السودان كطرف ثالث في المفاوضات لما استطعنا استكمالها بالشكل الحالي، واعتقد أن مساهمتها كانت إيجابية في هذه القضية"، مؤكدًا أن مصر تسير في الطريق الصحيح وصولا إلى تسوية فيما يتعلق بسد النهضة وإجراءات تشغيله.

وأكد أن إغلاق مصر لمسار المفاوضات مع إثيوبيا ولجوئها إلى التحكيم الدولي سيؤدي إلى إطالة أمد الأزمة بشكل كبير، قائلا: "التحكيم الدولي يسطلب من مصر إثبات تضررها من السد، وبالتالي سنعود لفكرة الاستعانة بمكتب استشاري فني لإثبات ذلك، وهذا ما نقوم به بالفعل الآن".

وأوضح "المغازي" أن اتفاقية إعلان المبادئ التي تم توقيعها بين الرئيس عبد الفتاح السيسي ونظيره الإثيوبي في أوائل عام 2014، كانت تنص على إنشاء إدارة مشتركة بين القاهرة والخرطوم وأديس أبابا؛ للاتفاق حول قواعد ملئ السد وتشغيله، بحيث لا يضر بمصالح أي من الدول الثلاثة وبشكل لا يهدد أمنها المائي.

وعلق وزير الري على الانتقادات الموجهة للحكومة بأنها لم تتوصل لأي شيء إيجابي في هذه القضية، قائلا: "هذا قدرنا، ولكننا سنواصل جهودنا للحفاظ على حصتنا التاريخية من مياه النيل، وأطالب المواطنين بالثقة في المفاوض المصري؛ خاصة وأنه يبذل جهودًا كبيرة من أجل حل الأزمة نهائيًا".