قال المهندس خالد المهدى، الأمين العام السابق لنقابة مهندسى القاهرة، والمنسق الإعلامى لقائمة تصحيح المسار التى تستعد لخوض انتخابات التجديد النصفى لنقابة المهندسين، إن أعضاء القائمة يرفضون عمليات التشويه الذى تتعرض لها حملتهم الانتخابية، مشيراً إلى أنه كان يسيراً عليهم تجميع ألف توقيع لسحب الثقة من المجلس الحالى، لكنهم أرادوا خوض انتخابات "نظيفة".

وأضاف المهدى فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، "كنت من اختار اسم تيار الاستقلال والذى ينتمى أغلب أعضاء المجلس الحالى له، لمواجهة قائمة "تجمع مهندسى مصر" التى بها مهندسى الإخوان فى 25 نوفمبر 2011، وفوزنا باكتساح فى القاهرة بالكامل وحصلنا على 15 مقعد، برئاسة المهندس الاستشارى أسامة شوقى، وتم انتخابى أمينا لنقابة القاهرة، وبذلنا طوال عامين جهداً كبيراً للنهوض بالنقابة بعد فترة الحراسة الطويلة".

وتابع "أبرز انجازاتنا كانت افتتاح مقر نقابة القاهرة بمدينة نصر، والذى يخدم حالياً أكثر من 120 ألف مهندس من شرق القاهرة، بالإضافة لدورنا الوطنى من خلال تمثيل رئيس النقابة لمهندسى مصر بلجنة الخمسين لكتابة الدستور"، مستنكراً أن من يتم اتهامهم وتشويههم من قبل أعضاء النقابة والذين سبق تكريمهم، وتمثيل التيار لهم دون تقاضى أى مقابل من النقابة، خاصة فى ظل إعلانهم النية فى خوض الانتخابات المقبلة.

ويذكر أنه من المقرر أن يتم إجراء عمليات التصويت بانتخابات التجديد النصفى لنقابة المهندسين، يوم 26 فبراير المقبل، لعضوية مجالس الشعب الهندسية بالنقابة العامة، وعضوية مجالس النقابات الفرعية بالمحافظات.