انتفضت الإسكندرية بـ 18 فعالية ثورية صباح اليوم الاثنين أعادت المحافظة الساحلية إلى أجواء ثورة 25 يناير، ضمن الحراك الثوري الحاشد فى كافة محافظات مصر من أجل الإطاحة بالحكم العسكري ومحاكمة المتورطين فى الانقلاب على الثورة فى الذكري الخامسة لملحمة "ميدان التحرير".

واستهل ثوار الإسكندرية فعاليات ذكرى ثورة يناير بتنظيم 18 تظاهرة خرجت من جميع أحياء عروس البحر المتوسط، رافعين الكروت الحمراء للمطالبة برحيل النظام العسكري ولافتات تؤكد على القصاص من عبدالفتاح السيسي وعصابة 3 يوليو ، حسب الحرية والعدالة.

وخرجت المسيرات الحاشدة من مناطق "برج العرب" و"العامرية" عقب صلاة فجر اليوم، رفع فيها المتظاهرون أعلام مصر وشارات رابعة العدوية وصور الرئيس الشرعي محمج مرسي مطالبين برحيل العسكر واستكمال الثورة والقصاص من كل من تورط فى إراقة دماء المصريين.

وانطلقت 14 مسيرة بمناطق العصافرة والعوايد وأبو سليمان وسيدي بشر والمنتزه، منذ الصباح الباكر تحت شعار "الثورة فى الميدان"، تحدي خلالها الثوار الانتشار المكثف لمدرعات العسكر ومليشيات الداخلية، مرددين هتافات ثورة يناير: "ايد واحدة فى كل مكان.. ايد واحدة فى الميدان"، و"حي حي 25 جي"، و"يسقط يسقط حكم العسكر"، و"أرحل ياسيسي".

كما نظمت حرائر منطقة الرمل مسيرتين تحت شعار "الثورة اصلها أنثى"، رفعن خلالها لافتات ثورة يناير وصور شهداء الإسكندرية من النساء فى ثورة يناير وما تلاها من مذابح ارتكبها العسكر بدم بارد بحق الشعب المصري.

ودعا المتظاهرون خلال مسيراتهم جموع الشعب المصري للنزول بالميادين لاستعادة مكتسبات الثورة وخروج المعتقلين والقصاص للشهداء، وعودة العسكر إلى ثكناته ومحاكمة كل من تورط منهم فى إراقة الدماء وإفساد الحياة السياسية والتفريط فى ثروات الوطن.