قال السفير جمال بيومي، مساعد وزير الخارجية الأسبق، أمين عام اتحاد المستثمرين العرب، إن مصر لديها تاريخًا طويلًا من الخبرة والمعرفة والتعاون مع القارة الإفريقية منذ العصر الفرعوني واكتشافهم لبلادهم في الصومال.

وأشار، خلال مداخلة هاتفية برنامج «أخبار TEN»، المذاع عبر فضائية «TEN»، مساء الثلاثاء، إلى اكتشاف منابع النيل في عهد محمد علي، وحركات التحرير الإفريقية في عصر الرئيس الراحل جمال عبد الناصر.

وتابع أن التاريخ الحديث يذكر وقوف الدول الإفريقية مع القضايا العربية ولا سيما القضية الفلسطينية، موضحًا أن إفريقيا طالما ساندت مبادرة السلام في عهد الزعيم الراحل محمد أنور السادات، لذلك يتم حاليًا استغلال كل هذا التاريخ لتقديم مصر في أبهى صورها.

وأضاف أن الجهود الرئاسية تجاه إفريقيا قد تراجعت حوالي 20 عامًا قبل ثورة 30 يونيو، حيث توقف الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك عن زيارة الدول الإفريقية واستقباله القادة الأفارقة بعد محاولة اغتياله في 1995 بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

وواصل: «تمثيل مصر في إفريقيا يتفوق على أي دولة أخرى، والتمثيل الافريقي بالقاهرة متواجد بكثرة»، متابعًا أنه من الملفات الهامة المطروحة أمام الرئيس عبد الفتاح السيسي خلا فترة رئاسته للاتحاد الإفريقي، إطلاق منطقة التجارة الحرة القارية.

وشهدت العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، على مدار اليومين الماضيين انعقاد القمة الأفريقية العادية الـ32، والتي تسلم خلالها الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئاسة الاتحاد للعام الحالي 2019.