علق حمدي عبد العزيز، المتحدث باسم وزارة البترول والثروة المعدنية، على ما يتردد حول اكتشاف ما يسمى بـ«حقل نور»، الذي يضاهي في ضخامة احتياطياته من الغاز الطبيعي حقل «ظهر» العملاق المكتشف في البحر المتوسط، وأعلنت عنه مصر عام 2015.

وقال في مداخلة هاتفية ببرنامج «هنا العاصمة»، المذاع عبر فضائية «CBC»، مساء الثلاثاء، إنه لا يوجد ما يسمى بـ«حقل نور»، ولكن توجد منطقة امتياز تسمى «نور»، تجري أعمال البحث والاستكشاف بها حاليًا من شركات عالمية.

وأوضح أن برنامج الحفر في منطقة الامتياز لم ينته حتى الآن، ولم تصل الشركات العاملة للأعماق المحددة، مضيفًا أنه عند الانتهاء والوصول للأعماق سيتم استخلاص عينات من التربة وتحليلها ومن ثم تحديد النتائج وإعلان وجود كشف من عدمه، وفي حالة التوصل إلى كشف يمكن وقتها القول إن مصر لديها «حقل نور».