قال المستشار محمد السحيمي، إن منظومة العدالة غير مطبقة في مصر، مؤكدا أنه تعرض لضغوط نفسية كبيرة خلال فترة عمله ما دفعه إلى تقديم استقالته للمجلس الأعلى للقضاء.

وأضاف «السحيمي» في حواره لبرنامج «يحدث في مصر»، عبر شاشة «إم بي سي مصر»، الأحد، أنه كان يدا واحدة إلى جانب المستشار أحمد الزند، وزير العدل، في مواجهة أي تعدِ على السلطة القضائية حتى حدث خلاف بينهما في نادي القضاة.

وأوضح أنه طالب المستشار أحمد الزند بالاطلاع على ميزانية نادي القضاة لكنه رفض ومن هنا بدأت الخصومة، متابعا: «عندما تولى المستشار الزند وزارة العدل أصدقائي قالوا لي شفلك شغلانة تانية».

واستطرد: «رئيس محكمة قنا الابتدائية هددني وقالي مش عاوز اسمك يتحط في جملة مفيدة، وكنت أنظر في الرول الواحد 1700 جنحة.. أرى الآن أن إصلاح منظومة العدالة أصبح مستحيل».

وعن احتمالية تراجعه عن الاستقالة وما تردد بخصوص عدم وصولها إلى المجلس الأعلى للقضاء، قال «الاستقالة تؤخذ بها شفاهية وأنا أقدم بها الآن على الهواء مرة أخرى.. استقالتي نهائية ولا رجعة فيها».