قال المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، إن مصر ودعت عهد استيراد الغاز المسال بعد أن حققت الاكتفاء الذاتي العام الماضي، وهو ما مكنها من الوفاء بالتزاماتها التصديرية، وذلك بفضل الطفرة الهائلة في إنتاج حقول الغاز، مشيرًا إلى أن الحكومة لديها رؤية واضحة لتحقيق الازدهار الاقتصادي المنشود.

وأضاف الوزير، خلال الجلسة النقاشية الأولى خلال مؤتمر ومعرض مصر الدولي للبترول (إيجبس ٢٠١٩)، إن إنتاج حقل ظهر بالبحر المتوسط قفز إلى ملياري قدم مكعب يوميًا خلال فترة وجيزة، مضيفًا أن وزارة البترول تعمل بالتعاون مع شركائها لإضافة المزيد من المشروعات لتلبية الطلب المتزايد على الغاز الطبيعي.

ولفت الوزير إلى أنه يجرى حاليًا العمل على رفع كفاء معامل التكرير لتعظيم القيمة المُضافة للمنتجات البترولية وتلبية احتياجات السوق المحلية، مشيرًا إلى أن وزارة البترول تخطط لفتح معامل تكرير جديدة بمعدل سنوي للوصول إلى الاكتفاء الذاتي.

وشدد الوزير على أهمية الاعتماد على التكنولوجيا المتقدمة للتعامل مع الآبار ذات الطبيعة الصعبة، وهذا ضمن الإصلاحات التي تقوم بها الوزارة حاليًا، والتي تتضمن أيضًا إصلاح منظومة الدعم والاهتمام بتنمية رأس المال البشري والقيادات الشابة.
وقال الملا إن مؤتمر إيجبس ٢٠١٩ يتوافق مع استراتيجية مصر الجديدة الهادفة لتحقيق النمو الاقتصادي، مضيفًا أن المؤتمر يعد منصة مهمة لعرض قصص النجاح المصرية وفرص الاستثمار والتجربة التي مررنا بها.

من جانبه، قال الشيخ محمد بن خليفة آلِ خليفة وزير النفط البحريني، إن مصر تعد نموذجًا ناجحًا وهناك مشروعات بترولية كبيرة تجري الآن في البلاد أهمها مشروع حقل ظهر، وهو ما أسهم في جذب مستثمرين عالميين.

وأضاف أن بلاده تضخ استثمارات كبيرة في تطوير المصافي النفطية، كما تعمل على تطوير صناعة البتروكيماويات، مشيرًا إلى أن مصر أيضًا تتبع نفس النهج في تطوير صناعة البتروكيماويات.

ولفت الوزير إلى أن التطور التكنولوجي مهم جدًا لتعزيز الاستثمارات البترولية، وخاصة في مجال التكرير، مشددًا على أن صناعة البترول باتت تحتاج إلى تكنولوجيا أضخم وأسرع.

بدوره، أكد عبد الرحمن سيسيه وزير النفط والطاقة المتجددة في كوت ديفوار، أن سوق الغاز والنفط مرتبط بصناعة الطاقة، لافتا إلى أن بلاده تصدر الكهرباء لست دول مجاورة، كما تسعى إلى رفع إنتاجها من الغاز.

وقال إن بلاده تسعى لاجتذاب المزيد من الشركات للاستثمار في صناعة الغاز، كما تخطط لزيادة مزيج الطاقة لترتفع الطاقة المتجددة إلى ٤٢٪؜ من إنتاج الطاقة، مضيفًا أن كوت ديفوار هي الدولة الوحيدة في غرب أفريقيا التي تمتلك مصافي للنفط.