نفى بدر عبدالعاطي، سفير مصر في ألمانيا، ما تردد عن كتابته تقارير أمنية لمنع المواطن عاطف بطرس، من دخول مصر وترحيله مرة أخرى لألمانيا، أو طلب احتجاز الباحث إسماعيل الإسكندراني فور عودته من ألمانيا منذ شهرين.

وقال «عبدالعاطي» في مداخلة هاتفية لبرنامج «صح النوم» المذاع على قناة «LTC»، مساء الأحد: «شيء مُخزي ومُحزن اتهامي بكتابة تقرير أمني في المصريين الراحلين من ألمانيا إلى مصر».

وأضاف أنه لم يعلم بأمر توقيف عاطف بطرس في مطار القاهرة وإعادة ترحيله مرة أخرى، إلا من وسائل الإعلام، وأنه لا يعلم بقدومه لمصر من الأساس، متابعا: «مثل هذه الأكاذيب المنتشرة تعكس النية الخبيثة لمهاجمة مؤسسات الدولة، ويعكس الجهل الكامل بطبيعة عمل السفارات في الخارج».

يشار إلى توقيف سلطات أمن مطار القاهرة الدولي، الدكتور عاطف بطرس، مساء الجمعة الماضية، أثناء عودته إلى مصر من ألمانيا ومنعت دخوله البلاد إلى الأبد، قيل أنه بسبب تقرير أمني من السفارة المصرية في برلين بحقه، كما احتجزت قوات اﻷمن في مطار الغردقة، منذ شهرين، يوم 29 نوفمبر تحديدًا، الباحث والصحفي إسماعيل اﻹسكندراني بعد عودته من العاصمة الألمانية برلين إلى مصر عبر مطار الغردقة.