علق الدكتور أسامة عقيل، أستاذ الطرق والمرور والمطارات بكلية الهندسة جامعة عين شمس، على حوداث الطرق والقطارات التي وقعت في مصر صباح اليوم، قائلا: "لا يوجد إرادة حقيقية للحل من جانب المسؤولين".

وأضاف خلال لقائه في برنامج "الحياة اليوم"، المذاع على قناة "الحياة"، الأحد: "لا يوجد أي مسؤول يتحرك لحل الأزمة إلا بعد توجيهات من رئيس الجمهورية، وإذا لم يضع الرئيس عبد الفتاح السيسي مشكلة حوادث الطرق كأولوية أولى لديه، فهي لن تُحل إطلاقًا، والأمل فيه هو".

وطالب "عقيل" الدولة بتبني استراتيجية المجلس القومي لسلامة الطرق لتجنب أكبر عدد من الحوادث سنويًا، قائلا: "لابد من تنفيذ التعليمات والإجراءات التي أوصى بها المجلس مهما تكلفت، خاصة وأننا نخسر سنويًا 15 مليار حنيه جراء تلك الحوادث".

وأوضح "عقيل" أن مصر تحتل المرتبة الأولى عالميًا فيما يتعلق بعدد الضحايا الناتج عن كل حادث، مؤكدًا أن نسبة تسبب العنصر البشري في تلك الحوادث صفر%، وأن خلق مناخ جيد لحركة المرور سيؤدي إلى تقليل معدلاتها بشكل كبير للغاية.

وكان الطريق الصحراوي الشرقي "الكريمات"، شهد صباح اليوم الأحد، حادث تصادم ما يقرب من 30 سيارة ما بين نقل وأجرى وملاكي؛ بسبب الشبورة المائية، ما أدى إلى مقتل 17 شخصًا وإصابة عشرات آخرين.

كما لقي 6 أشخاص مصرعهم وأصيب 7 آخرون بجروح إثر اصطدام قطار متجه للصعيد بسيارة ربع نقل بمزلقان العياط، وتم نقل المصابين إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم وتم رفع آثار الحادث.