واصل العاملون بمصنع دمنهور للسجاد، اليوم الأحد، إضرابهم عن العمل لليوم العاشر للمطالبة بتشغيل المصنع من خلال توريد الخامات اللازمة التي تكفي لتشغيله لستة أشهر.


وقالت فايزة الكومي -إحدى العاملات بالمصنع-، إن 650 عاملا دخلوا في إضراب عن العمل منذ عشرة أيام لتشغيل المصنع من خلال توريد الخامات اللازمة تكفي لمدة 6 أشهر و تعويض العاملين عن حافز الإنتاج خلال شهر التوقف و صرف 25% من الحافز في حالة عدم توريد الخامات.

 

وأضافت الكومي، أن العاملين يطالبون بتثبيت العمالة المؤقتة المقدر عددها بـ60 عاملا وزيادة مرتبات المعينين الجدد الذين لا يزيد مرتباتهم عن 400 جنيه لا تكفي لاحتياجاتهم الشخصية .

 

وأكدت أن هيئة الأوقاف(مالكة المصنع)، وردت أمس السبت، خامات تكفي لعشرة أيام فقط، وبالتالي هى لا تكفي لإعداد أي طلبية، مشيرة إلى أن اللواء محسن الشيخ مدير عام الهيئة أخبرهم بأن يعملوا بالخامات الموجودة لحين النظر في مطالبهم.

 

وأوضحت أن العاملين رفضوا العودة للعمل لأنهم لا يثقون في الهيئة، لأنها وعدت في أكثر من إضراب سابق للعاملين بتنفيذ مطالبهم، لكنها لم تفي بوعودها.

 

و تابعت أن هيئة الأوقاف تسند توريد الخامات دائما لشركة النساجون الشرقيون التي كانت تريد شراء المصنع قبل ذلك أثناء محاولات خصخصته التي تصد لها العمال، و هم المتسببين في تأخير توريد الخامات أو عدم توريدها.