قال الدكتور رفعت السعيد، رئيس حزب التجمع، إن العراق يشهد لعبة تحركها القوى عالمية، ولا تخسر شيئا سوى القليل من الأموال، بينما من يتعرضون للموت والتهجير هم الأطراف الموجودة في تلك اللعبة من المواطنين الأبرياء.

وأضاف «السعيد»، في كلمته بـ«ملتقى الغد العربي» تحت عنوان «المنطقة العربية.. إلى أين؟»، الأحد، أن الصراع في الوطن العربي الآن، أشبه بـ«لعبة بلاي استيشن»، تحاول فيها تركيا الصعود بالخلافة العثمانية، والغرب يبحث عن مصالحه وسط نمو تنظيم داعش.

  

وتابع: «تركيا تعيد تصدير اللاجئين إليها بحجة الخلايا النائمة، وعدم التحضر، وارتكاب العديد من الأخطاء، ليصبحوا عبيدا لأردوغان ودولته العثمانية، وعلينا الوقوف على مشاكل المنطقة الحقيقية وحلها.. وكأن القوى العالمية تساعد تركيا على استعباد العراقيين».

يشار إلى استضافة العاصمة المصرية القاهرة اليوم، حلقة نقاشية خاصة، ضمن فعاليات ملتقى «الغد» تحت عنوان «المنطقة العربية.. إلى أين؟»، تحدث خلالها قائد القوات البريطانية الأسبق، وقائد القوات البريطانية أثناء غزو العراق، السير جنرال مايك جاكسون، بحضور نخبة من السفراء والكتاب والخبراء العسكريين والشخصيات العامة والإعلامية.