أوضح أحمد خليل خير الله، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب النور، أن أبرز التحديات التى ستواجه أعضاء مجلس النواب خلال المرحلة المقبلة، هى الظرف الإقليمى الخطير والمرعب الذى تمر به المنطقة العربية.


وأضاف خير الله، فى تصريحات تلفزيونية على قناة «cbc extra»، مساء أمس، أن أكبر التحديات الداخلية تتمثل فى أزمة سد النهضة، والوضع فى سيناء، ولجنة تنمية سيناء وقضايا الفساد، مؤكدا أن الناس لم تعد قادرة على التحمل ولن تصبر على أحد.
وأشار إلى أن فكرة المعارضة التى تتحالف، ولا تفترق، ولا تسقط الآخر، هى السائدة الآن، مضيفا أن نبرة الأشخاص الداعين إلى إسقاط الآخر، أصبح وجودهم غير مرحب به.
ولفت خير الله، إلى أن أعضاء المجلس الذين جاءوا إلى البرلمان بـ«الذراع» يخافون من دوائرهم.
ومن جانبه انتقد أشرف ثابت، نائب رئيس حزب النور، مطالبات البعض بحل الحزب قائلا: «لا يجب أن نسد الأفق أمام الشباب، وهناك شريان يمارسون من خلاله بطريقة شرعية ودستورية» متسائلا: ماذا يفعل هذا الشباب إذا أقصيناهم من الحياة السياسية».. وهل أصبحت المشاركة السياسية حكرا على فئه معينة؟».
وأوضح ثابت، خلال حواره على برنامج الحياة اليوم أمس، أن الحزب له هدف محدد فى ممارسته للسياسة وهو الحفاظ على الدولة المصرية، والمجتمع المصرى ومصلحة المواطن وهى لديه أهم من الحصول على مقاعد البرلمان.
ولفت ثابت إلى أن هناك تهما يتم إلصاقها بقيادات حزب النور، ولا تمت للحقيقة بصلة مما يؤثر على صورة الحزب فى المجتمع، مشددا على أن عزوف التيار السلفى عن العمل السياسى خطر على المجتمع المصرى.
ومن جهة أخرى، أكد أنه لا تعليق على أحكام القضاء الخاصة، بحبس الباحث إسلام البحيرى والكاتبة فاطمة ناعوت بتهمة ازدراء الأديان.
وأكد ثابت، أن ترك المجال مفتوح أمام ازدراء الأديان والإساءة لها خطر شديد على المجتمع.