يعاني قطاع كبير من المواطنين من تكرار عملية انقطاع التيار الكهربائي عن المنازل خلال الفترة الأخيرة، خاصة فى القرى، وفى المقابل أكدت وزارة الكهرباء لـ"مصر العربية"، أن الانقطاع أمر خارج عن إرادتهم نتيجة سوء الأحوال الجوية.

 

وكان الأهالي بعض قرى مدينة بنها عبروا عن استيائهم نتيجة قطع الكهرباء عن  مناطق قرى دجوى وكياد دجوى وبلتان والصفا وطنط الجزيرة والرجالات، موضحين أن الأمطار تسبب فى إحداث عطل فى محطة كهرباء طوخ    

 

الأمر نفسه تكرر فى بعض الأماكن بمحافظة الإسكندرية، وكشف سكان العقار 18ج مساكن ضباط طوسون بحى المنتزه، عن كثرة انقطاع التيار الكهربائي عنهم، موضحين انهم أبلغوا غرفة عمليات المحافظه وابلاغ أعطال كهرباء أبو قير، ولكن لا جدوى لاستغاثاتهم .

 

 وفى بنى سويف تسببت الأمطار فى تذبذب التيار الكهرباء عن مدن ومراكز المحافظة السبع، الأمر الذى تسبب فى تلف بعض الأجهزة الكهربائية- وفقا لقول محمد الصباغ أهالى مدينة الواسطى، متهما إدارة هندسة الكهرباء فى المدينة بالتقصير.

 

فيما أشار محمد حامد أحد أهالي قرية كفر الجزيرة بنى سويف، إلى حدوث ماس كهربائي بأعمدة إنارة الشوارع بالقرية، وانقطاع للتيار الذى تسبب أيضًا في انقطاع مياه الشرب نتيجة توقف مواتير  الرفع المنزلية عن العمل.

 

فيما عبر أهالي قرى مركز زفتي التابعة لمحافظة الغربية عن غضبهم من انقطاع الكهرباء، موضحين أن طلبة المدارس يذكرون على أضواء الشموع وكشافات الكهرباء المنزلية.

 

كما يعاني عدد من أهالى قرى مركز دسوق التابع لمحافظة كفر الشيخ، وهي محلة دياي والصافية منية جناج وكفر الخير وشباس الشهداء وكفر مجر، فى تكرار عملية انقطاع التيار الكهربائي خلال فترات الليل.

 

وقال المهندس أيمن موسى مدير هندسة كهرباء الحامول التابعة لمحافظة كفر الشيخ، إن

شدة الرياح تسببت فى سقوط شجرة ضخمة طولها نحو 13 مترا، ما أدى لقطع الموصلات وتكسير العوازل الكهربائية، الأمر الذى اضطر هندسة كهرباء الحامول إلى فصل التيار الكهربائي عن قرى تيره وكوبري 10 وتوابعهما لـ6 ساعات متواصلة.

 

ووفقا لتصريحات المهندس أيمن مدير هندسة كهرباء الحامول، فأنه خلال فترة الانقطاع جرى تقسيم العمل لمجموعتين بسيارتين طوارئ، وجرى إزالة الشجرة وإصلاح الموصلات والعوازل وتوصيل الكهرباء،

 

كما تسببت الرياح الشديدة فى انقطاع الكهرباء عن مناطق بالعريش والشيخ زويد وشرق بئر العبد بشمال سيناء، مؤخرا

 

 كما شهدت عدة مناطق بمركز ومدينة سيدي براني، انقطاعا في التيار الكهربائي ابتداء من المنطقة الشرقية من خط الوصارية وأبوسطيل والظافر والمقتلة والقطراني والزويدة والفاخري وشماس، وكذلك الخط الغربي للمدينة من منطقة الحرش وحتى أبوغليلة والخور والشبيكات وكذلك خط عمر المختار بشكل شبه يومي.

 

وبدوره نفى الدكتور أيمن حمزة المتحدث باسم وزارة الكهرباء لـ"مصر العربية"، قيام شركات الكهرباء بتخفيف الأحمال عن الشبكات خلال الفترة الحالية ، لافتا إلى وجود زيادة تقدر بحوالي 25 %.

 

وذكر متحدث الكهرباء أن ما يحدث من انقطاع كهربائي  فى بعض القري، هو امر خارج سيطرة الشركة نتيجة الأمطار أو  شدة الرياح، أو نتيجة تطوير بعض الشبكات، ويحدث الانقطاع لفترة بسيطة يعاود التيار الكهربائي مرة أخرى.

 

وأشار حمزة إلى وجود غرفة عمليات وخط ساخن "121"، يعمل على مدار 24 ساعة طوال أيام الأسبوع، لتلقى شكاوي المواطنين، وفور الإبلاغ عن أي عطل سيتم إرسال فرق صيانة إلى مكان الانقطاع لاصلاحه فى الحال.

 

كانت وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، أصدرت بيان أكدت فيه عدم قيامها بتخفيف الأحمال أمس الخميس وأن الحمل الأقصى المتوقع اليوم الجمعة يبلغ 22 ألفا و 600 ميجاوات مقابل 24 ألفا و 200 ميجاوات أمس الخميس، مشيرة إلى أن الحمل الأدنى بلغ أمس 16 ألفا و 300 ميجاوات.