خسائر عديدة خلفتها نوة قاسم التي تواصل لليوم الرابع ضرب سواحل الإسكندرية، يصاحبها أمطار رعدية وعواصف ورياح جنوبية غربية وانخفاض شديد في درجات الحرارة.

 

وتسببت الأمطار الغزيرة التي صاحبت النوة وتتواصل على الإسكندرية، بدءً من يوم الإثنين الماضي، في غرق عدد كبير من الشوارع رغم الاستعدادات المتواصلة على مدار الأيام الماضية، والتي تضمنت تطهير نحو 60 ألف شنيشة.

 

غرق المناطق

 

وتحولت مناطق الإسكندرية خلال أيام النوة إلى بحيرات من المياه أوقفت مظاهر الحياة في بعضا منها فيما تواصل 5 جهات هي الأحياء وشركات الصرف الصحي ومياه الشرب ونهضة مصر- المسئولة عن النظافة- جهود كسح وشفط تراكمات مياه الأمطار من الشوارع.

 

توقف الملاحة

 

وبسبب الطقس السيئ والرياح قررت سلطات ميناء الإسكندرية استمرار إغلاق بوغازي ميناءي الإسكندرية والدخيلة، أمام حركة الملاحة البحرية، لسوء الأحوال الجوية لليوم الثالث على التوالي.

 

وقال رضا الغندور، المتحدث الرسمي باسم ميناء الإسكندرية، إن الرصدة الجومائية أكدت تجاوز سرعة الرياح إلى 30 عقدة وارتفاع الأمواج لـ5 أمتار، ما أدي لتكدس أكثر من 40 سفينة بمنطقة المخطاف الخارجي، انتظارا لتحسن الأحوال الجوية.

 

بداية النوة

 

وفي يوم الإثنين الماضي، أول أيام النوة انهارت أجزاء من عقارين بمنطقتي محرم بك والمنشية وسط الإسكندرية، دون حدوث إصابات، وذلك بسبب موجة الطقس السيئ والأمطار.

 

ومن جانبها، قالت بهية عبد الفتاح، رئيس حي وسط الإسكندرية، إن  عقار محرم بك صادر له القرار رقم ٨٣ لسنة ٢٠١٨ بإزالة الدور الثالث والثاني وترميم الأول والأرضي.

 

وأضافت رئيس حي وسط، أنه إصدار إخلاء مؤقت للسكان دون المنقولات، وذلك لحين لحين استخراج التراخيص اللازمة للترميم والإزالة طبقا للقرار السابق.

 

وفي منطقة المنشية بحي الجمرك، انهارت أجزاء من عقار قديم مكون من طابقين، وخالي من السكان، دون حدوث إصابات أو أضرار بالعقارات المجاورة له.

 

أول الضحايا

 

وفي صباح يوم الثلاثاء لقي شخص مصرعه وأصيب آخر، آثر سقوط لافتة إعلانية من الطابق الأرضي بعقار بشارع أبو قير بمنطقة لوران شرقي الإسكندرية، بسبب موجة الطقس السيئ.

 

وتبين من المعاينة سقوط لافتة إعلانية تعلو محلات بالطابق الأرضي بالعقار المشار إليه، ما أدى لمصرع شخص وإصابة آخر، تصادف مرورهما أسفل العقار.

 

جرى نقل الجثة إلى مشرحة الإسعاف والمصاب إلى المستشفى الأميري الجامعي لتلقي العلاج اللازم.

 

انقلاب أتوبيس

 

وبسبب الأمطار الغزير فقد سائق أتوبيس تابع لمدرسة سانت كاترين القدرة على التحكم في السيارة أثقناء تواجده أعلى كوبري التاريخ  بمنطقة القباري غربي الإسكندرية مما أدى لانقلابه وإصابة 8 تلاميذ أحدهم إصابته خطيرة.

 

قال الدكتور عبد العزيز قنصوه، محافظ الإسكندرية، أنه جرى نقل 6 تلاميذ من المصابين إلى مستشفى كرموز العمالي، مؤكدا أن حالتهم مستقرة، فيما تم نقل تلميذتين حالتهم حرجة إلى المستشفى الأميري الجامعي.

 

ذروة النوة

 

وبلغت "نوة قاسم" ذروتها، ليل أمس، ما أسفر عن انهيار 3 عقارات بمناطق محطة مصر وغيط العنب وشارع الإمام الأعظم، ما أدي لمصرع عامل تحت الأنقاض.

 

وتمكنت قوات الحماية المدنية صباح اليوم، من استخراج جثة عامل من تحت أنقاض العقار المنهار في منطقة محطة مصر التابع لحي وسط الإسكندرية حيث يعتبر ثالث حالة وفاة جراء النوة.

 

حريق شركة البترول

 

وتمكنت اليوم الخميس نحو ٢٠ سيارة إطفاء من السيطرة على حريق هائل اندلع داخل أحد مستودعات المواد البترولية بشركة الإسكندرية للبترول بمنطقة وادي القمر غربي المحافظة، دون وقوع إصابات.

 

وقال مصدر مسؤول في قطاع البترول بالإسكندرية إن الحريق اندلع في تانك بنزين رقم ٢٠٥  وهو أحد تانكات المستودعات الجنوبية التابعة لشركة الإسكندرية للبترول بمنطقة وادي القمر.