أكدت مصادر بالسفارة المورتتانية بالقاهرة لليوم السابع، إعادة جدولة ميعاد زيارة الرئيس الموريتانى "محمد ولد عبد العزيز" للقاهرة، التى كان من المقرر أن تبدأ اليوم الأحد 31 يناير، ولكن تم تأجيلها.

وكان من المرتقب أن تكون هذه الزيارة تاريخية، لأول رئيس موريتانى إلى مصر منذ وصول الرئيس عبد الفتاح السيسى إلى الحكم. وكان ولد عبد العزيز قد أدى زيارة سابقة لمصر، لحضور حفل تدشين مشروع قناة السويس برفقة عدد من الرؤساء الأفارقة، الذين حضروا الاحتفال، كما زار مصر فى إطار مشاركته فى أعمال القمة العربية فى دورتها السادسة والعشرين.

ومن المتوقع أن تأتى زيارة الرئيس الموريتانى المرتقبة شهر فبراير المقبل، حيث سيبحث الطرفان الملفات ذات الاهتمام المشترك بين البلدين، كما تشهد العلاقات بين البلدين تطوراً ملحوظاً، منذ الدعم الذى أولاه الرئيس الموريتانى لمصر، والدور الذى لعبه فى عودتها لعضوية الاتحاد الأفريقى، حين كان رئيسًا دوريًا له لولايتين متتاليتين.

على الجانب الآخر، تهتم مصر بزيارة "عبد العزيز" بشكل خاص، حيث تعتبر موريتانيا من الدول المؤثرة أفريقياً ودولياً، والتى تجمعها بمصر علاقات تاريخية وطيدة.