استنكر الدكتور محيي الدين عفيفي، الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامي، دعوات البعض لتفسير الدين حسب أهوائهم ويقتطعون النصوص لتبرير أفكارهم الضالة.

 

وأوضح أنَّ التنظيمات المتطرفة تستخدم أسلوب اقتطاع النصوص لتحليل أفعالهم الإجرامية البعيدة عن تعاليم الإسلام السمحة كل البعد.

 

 

وقال عفيفي خلال كلمته بالدورة الثانية لتجديد الخطاب الديني  التي انطلقت اليوم الأحد بالجامعة الأزهر، إن هذه الدورة تأتي خطوة في جملة الخطوات التي نقطعها لتجديد أمور الدين للأمة، التي عزمنا عليها من خلال المسؤوليات التي نحملها على عاتقنا، خصوصًا في تلك المرحلة الفارقة في تاريخ الأمة الإسلامية التي تكالب فيها أعداء الداخل والخارج على الدين وعلى المؤسسات الدينية.
 

وأضاف أن مؤسسة الأزهر العلمية الدينية على استعداد لمواجهة التحديات واستيعاب الآخرين إن أرادوا التجديد حقًّا وكانت تنطبق عليهم شروط التجديد والعلم بعلوم الدين واللغة وأن يكونوا من أهل الثقة بين الناس.


 وتابع أن مسألة التجديد تحتاج إلى التأمل والتريث؛ لأننا وجدنا في الآونة الأخيرة دعوات باطلة وهدامة بخصوص التجديد، فلا يجوز أن يحل رأي المجدد محل النصوص القرآنية والنبوية، كما أنَّ التجديد يحتاج إلى التريث لدراسة الأحكام قبل إصدارها للناس، فلا ينبغي أن تطلق الفتاوى والأحكام كما نرى عبر الفضائيات من دون اجتماع العلماء وإجماعهم.
 

 

اقرا أيضًا:

بالصور| شومان: الأزهر سيقطع يد من يسيء لكتاب الله

بالفيديو| عثمان القميحي: مصر بلا منهج دعوى

بالفيديو| القميحي: الأزهر مؤسسة عريقة و"جودة الدعوة" كيان وليد

شيخ الأزهر يدعو المرجعيات العراقية إلي تحريم القتل الطائفي

شروط التقدم لوظائف قيادية بالإدارة العليا للأزهر

"الطيب" يوجه عمداء الكليات بالتحاور مع الطلاب

جامعة اﻷزهرتناقش ترقيات هيئة التدريس باجتماعها الشهري

عالم بالأوقاف: هذه الإيجابيات نرجو تحقيقها من الخطبة الموحدة