استقبل الدكتور عبد العزيز قنصوة، محافظ الإسكندرية، اليوم الثلاثاء، وفد لجنة المؤتمر الاستشارى السياسى لشنجهاى برئاسة دون يونخو، وذلك لتدعيم وتقوية العلاقات التى تربط الإسكندرية بشنجهاى على الصعيد الاقتصادى والتجارى والثقافى و تبادل الخبرات بين الجانبين. جاء ذلك بحضور أحمد جمال نائب محافظ الإسكندرية، واللواء أحمد بسيونى سكرتير عام المحافظة، واللواء حمدى الحشاش سكرتير عام مساعد المحافظة.

 

فى بداية اللقاء رحب المحافظ بوفد مدينة شنجهاى بالإسكندرية، مشيرا إلى أن الإسكندرية مدينة تاريخية عريقة تم إنشاؤها على يد الإسكندر الأكبر عام 300ق.م، ويوجد بها معلمان من أقدم المعالم، وهما منارة الإسكندرية والتى كانت إحدى عجائب الدنيا السبع، وكذلك مكتبة الإسكندرية والتى كانت أقدم جامعات العالم التى تم تأسيسها على أرض الإسكندرية، مؤكدا أن الإسكندرية مدينة متسامحة يلتقى فيها جميع الحضارات والثقافات، ومن هنا جاءت تسميتها بأنها مدينة متعددة الثقافات .

 

ولفت قنصوة إلى أن مدينة الإسكندرية الآن تضم العديد من الجامعات وعلى رأسها جامعة الإسكندرية، والتى شرف بأن يكون نائبا لرئيس الجامعة قبل توليه منصبه كمحافظ للمدينة، وأنه تم عقد اتفاقية بين جامعة الإسكندرية وجامعة شانجهاى لإنشاء مركز أبحاث مشترك، وذلك فى إطار اتفاقية الحزام والطريق، كما أكد قنصوة أن المحافظة على أتم الاستعداد للتعاون مع الجانب الصينى خاصة فى مجال الصناعة والاقتصاد والثقافة، مشيرا إلى أن الإسكندرية تضم ٤٠٪ من الصناعات المصرية، كما أن المحافظة بصدد تأسيس صندوق للاستثمارات، مما يعمل على طرح العديد من المشروعات لتساهم فيها الشركات العالمية، وهذا سيتيح للشركات الصينية المساهمة، كما دعا قنصوة الجانب الصينى إلى المشاركة فى إنشاء منطقة تكنولوجية مختصة فى مجال تكنولوجيا المعلومات بالإسكندرية.

 

ومن جانبه، أكد رئيس الوفد الصينى أن هذه الزيارة جاءت لتقوية العلاقات بين مصر والصين، مؤكدا أن بلاده ترى أن مصر شريك مهم لها فى الوطن العربى، وأن المعرض الصينى الدولى للاستيراد هو خطوة مهمة لفتح الطريق نحو الارتقاء ويعتبر خطوة للانفتاح، مشيرا إلى أن الإسكندرية منذ عام ١٩٩٢ هى أول مدينة مصرية تقيم علاقة تآخٍ مع مدينة صينية، كما أن مدينة شنجهاى حصلت على تدعيم كبير فى مجال الثقافة من محافظة الإسكندرية عبر السنوات الماضية، موضحا أن هناك العديد من العوامل المشتركة بين الإسكندرية وشنجهاى فإن شنجهاى بها اكبر ميناء بالصين وكذلك الإسكندرية، كما أنهما مدينتا حضاريتان وتضمان العديد من الثقافات كما أن شنجهاى تعتبر محور انطلاق الثقافة الصينية الحديثة.

 

وأشار رئيس الوفد إلى أنه يقام كل عام فى شنجهاى العديد من المهرجانات العالمية مثل مهرجان السينما والتليفزيون ومهرجان الفنون، كما رحب مشاركة الإسكندرية فى هذه المهرجانات الثقافية الكبيرة، وفيما يختص بمجال التجارة فقد أكد رئيس وفد مدينة شنجهاى أن مدينة شنجهاى تهدف إلى أن تكون مركزا تجاريا كبيرا، مشيراً إلى أنه عقب مبادرة الحزام والطريق التى أطلقها الرئيس الصينى وجدت الصين أن مصر أبدت تعاونا كبيرا فى المبادرة، لذا فإن الجانب الصينى يقدم كل سبل دعم العلاقات بين الجانبين، أما فيما يختص بمجال التعليم فإن شنجهاى بها أكثر من 60 جامعة ومعهد لها تأثير كبير حول العالم، كما أنه كل عام يتوافد الطلاب على مدينة شنجهاى لتلقى العلم لذا يمكن إقامة اتفاقية تبادل خبرات مع جامعة الإسكندرية.