افتتح اللواء أحمد إبراهيم محافظ أسوان فعاليات ورشة عمل حول مكافحة الاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين بحضور السفيرة نائلة جبر رئيس اللجنة الوطنية التنسيقية لمكافحة ومنع الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر، وأيضاً لوران ديبوك مدير المنظمة الدولية للهجرة بالقاهرة ، بالإضافة إلى المستشار مدحت بسيونى مساعد وزير العدل لشئون مركز الدراسات القضائية، فضلاً عن كوكبة من قضاة مصر وسدنة العدالة.

وفى كلمته أوضح اللواء أحمد إبراهيم بأن مواجهة الدولة لظاهرة الهجرة غير الشرعية يعد نموذجاً للتكاتف الذى تعيشه مصر الجديدة، وهو ما أكد علية الرئيس عبد الفتاح السيسى بأن مصر لم تشهد هجرة غير شرعية منذ سبتمبر 2016 ، بجانب أنها لا تحوى أي معسكر للاجئين باعتبارهم من الضيوف  .

وأكد أحمد إبراهيم على أن إعلان الرئيس السيسى مدينة أسوان عاصمة الشباب الإفريقى لعام 2019 يعكس اهتمام الدولة بالشباب لتحقيق التواصل مع دول العالم والانفتاح على أفريقيا بزيادة التقارب والتلاقى بين الشعوب، مما يساهم بدوره فى فتح آفاق جديدة من السياحة والتجارة والاستثمارات، وهو الذى يتوازى مع توجيهات القيادة السياسية المستمرة للحكومة لتسخير كافة الإمكانيات والجهود لتوفير حياة كريمة لشبابنا سواءً من خلال توفير فرص العمل أو السكن الملائم أو المنشآت والبرامج اللازمة لممارسة الأنشطة الرياضية والفنية والثقافية باعتبار أن الشباب هم ركيزة التنمية فى الحاضر والمستقبل.

 

 وأشار محافظ أسوان إلى إن المرحلة الحالية تحتاج إلى كل يد تبنى وتعمر، ولذا فإن المحافظة من جانبها تقوم ببذل جهود مضنية لمواجهة شاملة للبطالة من خلال تقديم التسهيلات للشباب للاستفادة من مبادرات مشروعك ورائدات الأعمال ومشاريع مصر لتنفيذ مشروعات صغيرة ومتناهية الصغر للارتقاء بمستوى معيشة محدودى الدخل، بجانب إلزام مسئولى المشروعات الجارية على أرض المحافظة بإعطاء الأولوية في التشغيل للشباب الأسوانى، وهو الذى شهد في المقابل وعياً وتغيراً ملموساً فى ثقافة الشباب بالاتجاه إلى العمل الحر الأكثر ربحاً ودخلاً.  

 

ومن جانبها، قالت السفيرة نائلة جبر، إن ورشة عمل مكافحة الاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين تضم حلقات نقاشية مع القضاة والمستشارين فى الفترة من 20 إلى 22 نوفمبر الجارى عن الإطار القانونى لهذه الظاهرة، حيث إن هذه الدورات تسهم فى تحديد خطة العمل والإستراتيجية التى تم وضعها لمكافحة ذلك.

 

موضحة بأن مصر تواجه هذه الجرائم مع احترام حقوق الإنسان وهو ما قوبل بإشادة كبيرة من منختلف المنظمات الدولية ، كما قدمت مصر تجربتها الرائدة للدول الإفريقية والعربية والنامية.

 

 وأضافت أن الوطنية التنسيقية لمكافحة ومنع الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر هى لجنة تابعة لمجلس الوزراء وتضم 26 وزارة وهيئة، حيث استطاعت وضع مجموعة من القوانين منها قانون 64 لسنة 2010 لمكافحة الاتجار بالبشر، وقانون 82 لسنة 2016 ، وهو كان القانون الأول من نوعه فى المنطقة لردع وتعنيف جريمة الهجرة غير الشرعية .