قال الدكتور مجدي مرشد، عضو لجنة الصحة بمجلس النواب، إن مصر تأخرت في مجال التجارب السريرية، لأسباب ثقافية تتعلق بوعي المواطنين، موضحًا أن القانون الأخير الذي أعاده رئيس الجمهورية إلى مجلس النواب لتعديله، كاد ألا يخرج إلى النور بسبب التشكيكات التي وجهت ضده.

وأضاف خلال لقائه مع برنامج «ما وراء الحدث»، المذاع عبر فضائية «إكسترا نيوز»، مساء أمس الأحد، أنه كان هناك تخويف وترهيب للمواطنين من هذا القانون، متابعًا: «قالوا أنتم عايزين تستفيدوا، وقالوا إن ده تجارة في البشر، لكن زالت كل المخاوف لما لقوا إننا هنضع معايير وعقوبات».

وأكد أن هذا القانون بالصيغة التي خرج فيها يصب لصالح المواطن أو المريض المصري في المقام الأول، والأمن القومي المصري، معقبًا كذلك أنه يساهم في منع الاختبارات غير الشرعية.