قال الشيخ أسامة الأزهري، الداعية الإسلامي، إن الشيخ الراحل محمد متولى الشعراوي، إمام الدعاة كان قد اتخذ قرارًا بترك الزي الأزهري، بعد توليه وزارة الأوقاف، حتى لا يُظن أنه يسعى إلى مشيخة الأزهر الشريف.

وأضاف «الأزهري»، خلال تقديمه برنامج «رؤى»، المذاع عبر فضائية «دي إم سي»، مساء الجمعة، أن «الشعراوي» بدأ منذ تلك اللحظة في تصميم زي جديد خاص به، موضحًا أن الإمام الراحل كان يتعامل مع عدد من الخياطين، الذين كان يتردد عليهم كبار علماء الأزهر الشريف.

وذكر أنه وصف تصميمًا معينًا لـ«طاقية»، أراد أن تصنع له خصيصًا، لكن الخياط الأول لم يفلح في الخروج بالتصميم الذي أراد، معقبًا: «ذهب إلى أكثر من خياط، حتى عبر على 13 خياطًا، إلى أن استطاع أن يصمم له أحدهم الطاقية التي أصبحت علامة تجارية أو موضة خاصة بالشيخ الشعراوي».

وأوضح أن «الشعراوي»، قد بدأ استعمال العكاز منذ أن كان طالبًا، فلما اشتهر وصار إمام الدعاة، ومن كبار علماء المسلمين، تسابق الملوك والرؤساء والأعيان على إهدائه أفخم أنواع العصي والعكاكيز، ناقلًا عن الشيخ الراحل قوله: «عند فترة معينة فوجئت أن عندي كمًا مهولًا من العصي النادرة، فأهديت منها الكثير بعد أن احتفظت لنفسي بأجود 100 عصا، اتخذتها خاصة بي».