قال المهندس علي عيسي، رئيس جمعية رجال الأعمال المصريين، إن أزمة البطاطس الأخيرة، وارتفاع أسعارها في الأسواق، ليست بسبب الموسم التصديري للبطاطس.

وأوضح في لقائه ببرنامج «حقائق وأسرار»، المذاع عبر فضائية «صدى البلد»، مساء الخميس، أن تصدير البطاطس يتم من زراعة العروة الشتوية المخزنة في الفترة من شهر يناير حتى أبريل، وأحيانًا بنسب قليلة في مايو ويونيو، مشيرًا إلي إنتاج مصر حوالي 5 ملايين طن بطاطس سنويًا، والتصدير لا يتخطى 500 طن في العام الواحد.

وأضاف أن 80% من محصول البطاطس الخاصة بالتصدير، ليس عليه إقبال في الأسواق المحلية، معقبًا: «حجم وشكل البطاطس الخاصة بالتصدير مختلفة، والمصريين لهم ذوق مختلف، وحجم التصدير هذا العام أقل من العام الماضي».

وتابع أن سوء الأحوال الجوية تعد سببًا كبيرًا في نقص محصول البطاطس، مشيرًا إلى السيول التى أغرقت المحصول في الدلتا شهر مايو الماضي، بالإضافة إلى زراعة 120 ألف فدان فقط، ما أدى إلى انخفاض حجم المحصول.

ويُذكر أن الأسواق المصرية شهدت مؤخرًا أزمة ارتفاع أسعار الخضروات وخاصة الطماطم والبطاطس في الفترة الأخيرة، حيث وصل سعر كيلو البطاطس لـ15 جنيهًا، وأطلقت وزارة التموين مبادرة «كلنا واحد» لطرح الخضروات بأسعار تتناسب مع المواطنين.