تابع رئيس مجلس الوزراء، مصطفى مدبولي، الموقف التنفيذي للبنية الأساسية للاتصالات والمعلومات بالعاصمة الإدارية الجديدة، في اجتماعٍ مع وزير الاتصالات.

وأوضح وزير الاتصالات في تقرير قدمه خلال الاجتماع عن الموقف التنفيذي، أنه يتم حالياً تنفيذ المسارات الأرضية والكوابل للبنية التحتية للاتصالات والخدمات الذكية، وإقرار المواصفات وأسلوب التشغيل للأجهزة ومعدات الشبكات بالعاصمة، كما يتم تنفيذ الأعمال الإنشائية بكلٍ من موقع مركز التحكم والسيطرة الأمني، وموقع مركز البيانات الرئيسي، فضلاً عن استكمال إجراءات تنفيذ مركز إدارة وتشغيل المدينة.

وأضاف أنه من المخطط تنفيذ 6 مراكز اتصالات رئيسية بالمرحلة الأولى، ويتم حالياً تنفيذ أعمال الربط الخارجي الرئيسي والتبادلي على شبكة تراسل الشركة المصرية للاتصالات، وجار حصر الخدمات المقدمة من جانب الوزارات والجهات الحكومية والأنظمة والتطبيقات المستخدمة بكل وزارة أو جهة حكومية، حيث من المقرر عقب هذه الخطوة وضع تصور لتحقيق التكامل بين الأنظمة والتطبيقات المختلفة، ووضع خطة متكاملة لطريقة تبادل البيانات بين الوزارات والجهات الحكومية، وأسلوب ميكنة وتقديم الخدمات الحكومية للمواطنين، مع تنفيذ التطبيقات المشتركة بين جميع الوزارات والجهات الحكومية بشكل موحد لترشيد النفقات وضمان عدم الازدواجية والتكرار.

وأكد أنه تم تصميم البنية التحتية للمعلومات والشبكات بالعاصمة الإدارية الجديدة، بحيث تتضمن توفير شبكة خدمات التأمين، والمرافق والبنية التحتية، والخدمات الذكية، كما تم تحديد الخدمات الذكية المخطط تنفيذها داخل العاصمة الإدارية الجديدة على أن يتم تنفيذها بشكل مرحلي وتشمل المنصة الرئيسية للخدمات الذكية وإدارة الأصول والمرافق، ومنظومة إدارة شبكات المياه والكهرباء والغاز، والعدادات الذكية، ومنظومة إدارة مواقف الانتظار، ومنظومة إدارة أعمدة الإنارة الذكية، ومنظومة إدارة المخلفات، ومنظومة النقل الذكي، ومنظومة الإعلانات الرقمية.

وطالب مدبولي بالالتزام بالبرنامج الزمني لتنفيذ الشبكات والبنية التحتية المشار إليها، وكذا مراحل التشغيل التجريبي حتى تكون البنية المعلوماتية للعاصمة الإدارية الجديدة في أفضل وضع لها قبل تنفيذ عملية الانتقال الفعلي للأجهزة والإدارات الحكومية، مع ضرورة مراعاة عنصر التكلفة، بحيث يتم التنفيذ بأقل تكلفة ممكنة، دون الاخلال في الوقت ذاته بعاملي الجودة والكفاءة.