لم يخرج للنور حتى الآن فيلم عن البابا شنودة الثالث خارج حدود الأفلام التي أنتجتها الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، وهي التي غالبًا ما تُعرض على القنوات القبطية فقط، وهي من إنتاج دير الأنبا بيشوي بمنطقة أديرة وادي النطرون.

وفي مارس 2016، كان قد حذر المجلس الملي للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، جهات الإنتاج السينمائي، من تصوير أفلام عن البابا شنودة الثالث دون الحصول على موافقة الكنيسة أولًا قبل إنتاج أفلام أو مسلسلات تتناول حياته، وأن تاريخه ملكًا لها، وأن الكنيسة حال إنتاج فيلم من خارج الكنيسة دون إذنها أو موافقتها؛ سوف تتخذ كل الإجراءات القانونية لمنعه.

وتنشر «الشروق» أبرز تلك الأفلام:

1ـ «المزار».. تسجيلي 85 دقيقة:

يقول ألبير مكرم، مخرج فيلم «المزار»، إن الفيلم استغرق تحضيره 4 سنوات من 2012 إلى 2016، وتم تصويره في فبراير 2016 في 3 أيام، واستغرق المونتاج 4 شهور كاملة، وهو فيلم يحكي قصة البابا شنودة الثالث من خلال مقتنياته وصوره في مزاره بالدير، وتم تصويره في المزار.

ويضيف «مكرم»، لـ«الشروق»، أن الفيلم جاء تحت إشراف القمص بولس الأنبا بيشوي سكرتير البابا، وبرعاية الأنبا صرابامون أسقف ورئيس دير الأنبا بيشوي.

وأكد أن الفيلم فكرة سكرتير البابا شنودة، وبدأ في جمع المعلومات عنه، وشمل شهادات من شخصيات قريبة منه، ومشاهد وثائقية وكتب عنه، خاصة وأن سكرتير البابا كان معه في آخر 7 سنين، بجانب قصة وصيته قبل وفاته. واصفا الفيلم بأنه «وثيقة تاريخية عن البابا شنودة».

2 ـ «بابا العرب».. فيلم مع وقف التنفيذ:

في أكتوبر 2016، أعلن الأنبا صرابامون رئيس دير الأنبا بيشوي عن التحضير لفيلم «بابا العرب»، وكلف القمص بولس، الأنبا بيشوي، بعمل مراجعة تاريخية لنص الفيلم.

لكن كل ذلك توقف ولم يستكمل، وأٌعلن -في وقت لاحق من جانب القمص بولس- عن تأجيل الفيلم لأجل غير مسمى.

يقول الأنبا مارتيروس، أسقف عام كنائس شرق السكة الحديد ورئيس لجنة المصنفات الفنية بالكنيسة: «ما حدث أن المؤلف رفض استكمال مراجعة اللجنة للفيلم» واصفًا البابا بـ«شخصية عامة مصرية».

وأضاف «مارتيروس»، لـ«الشروق»: «راجعناله شوية، ثم رفض استكمال الكنيسة للمراجعة وانسحب»، كاشفا عن وجود مسلسل آخر بعنوان «بابا العرب» من تأليف عطا الله توفيق مكون من 32 حلقة.

3 ـ «الراعي» الجزء الأول.. 120 دقيقة:

فيلم «الراعي» من إنتاج دير الأنبا بيشوي، من كتاب «مصباح الرهبنة المنير» للكاتب نشأت زقلمة، وسيناريو وحوار وإخراج ماهر زكي، وراجعه الأنبا موسى أسقف الشباب، وجسد ممثلون فيه شخصية البابا في مراحل حياته منذ مولده.

وهو إنتاج مارس 2013، ويغطي فترة البابا شنودة حتى أصبح أسقفًا للتعليم.

ويقول الأنبا مارتيروس، إن هناك جزء ثاني «الراعي 2» جاري إعداده الآن من جانب دير الأنبا بيشوي.

4- «البابا والبرية».. 46 دقيقة:

هو فيلم تسجيلي عبارة عن لقاء القمص بولس الأنبا بيشوي سكرتير البابا شنودة فقط.