عقدت الدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة، عدة لقاءات ثنائية بهدف بحث سبل التعاون بين مصر والدول الأخرى في مجال التنوع البيولوجي، وذلك علي هامش فعاليات مؤتمر الأطراف الرابع عشر لاتفاقية التنوع البيولوجي للأمم المتحدة، المقام بقاعة المؤتمرات الدولية بمدينة شرم الشيخ.

والتقت وزيرة البيئة، بسكرتيرة البيئة بفرنسا؛ لسبل التعاون بين البلدين في مجال إدارة المخلفات، بالإضافة إلى التنوع البيولوجي، ومدى الالتزام بما جاء باتفاق باريس.

كما اتفق الجانبان على أهمية دمج اتفاقيات "ريو"، واتفاقية تغير المناخ والتنوع البيولوجي، ومكافحة التصحر، فيما أثنى الجانب الفرنسي على مجهودات مصر من خلال المبادرة المصرية لربط اتفاقيات "ريو" التي سيكون لها تأثير على البشرية والأجيال.

كما التقت "فؤاد" بوزير البيئة والمناخ النرويجي، ونائب سكرتير مجلس الوزراء لوزارة البيئة والغابات الكيني، ووزيرة البيئة بدولة نيوزيلندا.

وتترأس مصر لأول مرة مؤتمر الأطراف الرابع عشر لاتفاقية التنوع البيولوجي للأمم المتحدة، والذي يستمر انعقاده حتى 29 نوفمبر الجارى بمشاركة 196 دولة تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي.