نعى نواب العقيد ساطع النعماني الذي توفى، اليوم الأربعاء، بعد خضوعه لعملية جراحية في مستشفى سانت ماري في العاصمة البريطانية لندن، واصفين إياه بأنه "الورد الحقيقي" الذي فتح في جناين مصر، وأن اسمه سيكون في سجل الأبطال المصريين.

 

وكان العقيد ساطع النعماني، قد تعرض لإصابة بطلق ناري أفقده بصره، خلال مشاركته في أحداث بين السرايات التي دارت في 2 يوليو 2013 بين الأهالي وبين أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي المعتصمين في ميدان النهضة.

 

وقد دخل النعماني بعد الإصابة في عيوبة لمدة 60 يوما ثم سافر لتلقي العلاج في إنجترا بعد توقف أجهزة الجسم، ومكث هناك 411 يوما  "14 شهرا" للعلاج، ثم عاد إلى القاهرة، ولكنه عاود رحلة العلاج مرة أخرى في لندن واستمر هكذا طيلة الـ 5 أعوام الماضية، حتى وافته المنية اليوم.

 

ومن جانبه نعى النائب سليمان وهدان، وكيل مجلس النواب، العقيد ساطع النعمانى،  قائلا:" الشهيد البطل سجل اسمه من نور فى سجل الأبطال  المصريين بما قدمه من تضحية، شهد عليها القاصي والداني".

 

وقال وهدان، في تصريحات صحفية له اليوم، إن جنود وأبطال القوات المسلحة والشرطة يقدمون أنفسهم فداء لهذا الوطن ويرون كل يوم بطولات جديدة على أرض هذا الوطن العزيز، مضيفا :"هذه البلد صعب المنال بفضل رجاله الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه".

 

وشدد وكيل النواب أن مصر مهما حدث محاولات ومكائد وتحديات، فهي تتجاوز كل هذه التحديات، وعلى مدار التاريخ كل التجارب التى مضت كانت محاولات بائسة تريد النيل بالأمة المصرية، وكلها فشلت بفضل وجود أبطال يضحون بكل غالي ونفيس من أجل رفعتهم دولتهم.

 

ونعى محمد ماهر حامد، عضو مجلس النواب وأمين حزب مستقبل وطن بالقاهرة، "الشهيد البطل" العقيد الساطع النعماني، مؤكدًا أنه مثال حي لتضحية أبطال من الشرطة والقوات المسلحة في الدفاع عن هذا الوطن، وأنه هو الورد الحقيقي الذي فتح في جناين مصر".

 

وقال ماهر، في بيان صحفي له اليوم، إن العقيد ساطع النعماني ضرب صورة واضحة في التضحية والصمود أمام جماعة الإخوان، والتي أصيب في مواجهتهم وفقد بصره ثم فقد حياته اليوم، مشيرًا إلى أن أي تكريم لا يناسب حجم ما قدمه من أجل وطنه وبلده.

 

وأضاف "أمين حزب مستقبل وطن بالقاهرة"، أن الشرطة المصرية خاضت، بعد عزل الإخوان من الحكم معارك طاحنة ومواجهات شرسة على كل الجبهات ضد الإرهاب، وضد كل أشكال الخروج عن القانون للحفاظ على الاستقرار الداخلي والانضباط فى الشارع من أجل استقرار الوضع للشعب المصري، وهي اليوم تقدم شهيد جديد كتب اسمه بحروف من نور في سجلات الشهداء. 

 

وأشار إلى أن عدد شهداء الشرطة خلال الأشهر الذى شهدت أحداث رابعة والنهضة بلغ 114 شهيدا، منهم 30 ضابطا و82 مجندا وفرد شرطة.

 

ووجه عبد الهادي القصبي، زعيم الأغلبية ورئيس ائتلاف دعم مصر، التحية لكل شهداء الوطن ومن بينهم العقيد النعمانى، الذي قال عنه إنه ضحى بنور عينه وجسده فى سبيل بناء الوطن فى فترة كانت صعبة على المصريين شهدت من خربوا ولم تعنيهم حرمة الروح والدماء وفضحهم الشعب بمخططاتهم.

 

وأضاف القصبي، في بيان صحفي، أن التاريخ لن ينسى تضحيات أبناؤه فى سبيل  الشعب المصرى وبناء الوطن رغم التحديات التى تواجهنا، مشيرا إلى أن الإرهاب الأسود أراد أن يهزم إرادتنا ولكن تصدى الشعب المصرى بدعم جيشه وشرطته ودحر أفكارهم ومخططاتهم ولن يفلحوا فى زعزعة استقرارنا.