الخشت: نسعي لتحسين الخدمات الطبية بمستشفي قصر العيني الفرنساوي والتأكيد علي سرعة تقديم الخدمات الطبية للمرضي
افتتح الدكتورمحمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، عدداً من التوسعات والتجديدات بمستشفي قصر العيني التعليمي الجديد " الفرنساوي "، اليوم الأربعاء، وشملت افتتاح مركز علاج السكر ومضاعفاته، ووحدات طب الفم والأسنان، وعلاج الآلام، وفحوصات القلب والأوعية الدموية، وتجهيز العلاج الكيماوي للأورام، إلي جانب افتتاح دور كامل مخصص للسياحة العلاجية، ومركز طب نقل الدم ومشتقاته، وتجديدات غرفة العمليات والرعايات.

وقال الخشت، خلال لقاء عقده مع إدارة المستشفي، اننا نسعي لتحسين الخدمات المقدمة بمستشفي قصرالعيني الفرنساوي وتحسين الرعايات وخدمات الطوارئ، مضيفاً أنه تم علاج أوجه الفساد المختلفة داخل المستشفي وإجراء تطوير للوحدات الموجودة، والتأكيد علي سرعة تقديم الخدمات الطبية للمرضي.

وأوضح رئيس جامعة القاهرة، أن ادارة الجامعة أولت اهتماماً بنظافة وتعقيم المستشفي، وتطوير العيادات الخارجية والاستقبال، وحل مشكلة تواجد الأساتذة بالعيادات الخارجية.

وشدد الخشت علي ضرورة توفير معاملة انسانية لائقة بالمرضي، مشيراً إلي أن المستشفي تخدم الطبقة المتوسطة وتقدم خدمات عالية المستوي.

وقال الخشت، اننا نعمل علي تحسين خدمات التمريض، لأهميته في اكتمال الخدمة الصحية ولدوره الهام في العلاج، مؤكداً أن التمريض هو ليس خدمة مكملة وانما هو ركن ركين من العملية الطبية.

وأضاف رئيس جامعة القاهرة، ان فريق العمل الذي يقود مستشفي قصر العيني الفرنساوي بقيادة الدكتور احمد طه مدير المستشفي، حققوا انجازاً كبيراً خلال 13 شهراً، استطاعوا خلالها تحسين سريع وملموس في كافة الخدمات الطبية الطوارئ، العيادات الخارجية، والنظافة، والتعقيم.

وأكد الخشت، ضرورة توافر الكوادر الطبية وتسهيل الإجراءات الإدارية لدخول المرضي، مشيراً أن كل فرد في المستشفي مهم من أصغر شخص لأكبر شخص، ولافتاً إلي أن حجم الاعمال اليومية بمستشفي قصر العيني الفرنساوي كبير جداً في كافة النواحي.

ومن جانبه، أكد الدكتور أحمد طه مدير مستشفي قصر العيني التعليمي الفرنساوي، أن الجامعة وضعت خطط واستراتيجيات للقصر العيني التعليمي الفرنساوي، مضيفاً أن خطة تطوير قصر العيني شملت تطوير الطوارئ وتوفير شاشات الكترونية وتجهيز سرائر الكشف وأجهزة طبية مختلفة.

وأوضح طه، أن وحدة الطوارئ تم تزويدها "بإقامة نهارية" بمساحة 8 غرف لاستقبال المرضي الذين يترددون لإجراء عملية اليوم الواحد، بالإضافة إلي تطوير وحدة الأشعة، وصالة الاستقبال وتوفير أجهزة الرنين المغناطيسي والقسطرة وفحص الثدي، إلي جانب تطوير الرعايات المركزة وغرف العمليات الجراحية، كما تم إنشاء وحدة لطب الفم والأسنان، وتطوير وحدة السكر والسمنة والنحافة والتغذية العلاجية والتثقيف الصحي وفحوصات القلب وتجديد بنك الدم لتوفير معيار مكافحة العدوي.