أشادت سفيرة الأمم المتحدة للنوايا الحسنة للقضاء علي ختان الإناث وزواج الأطفال جاها دوكوريه، باهتمام الرئيس عبدا لفتاح السيسي رئيس الجمهورية للاستماع ومشاركة الشباب أفكارهم وآمالهم للمستقبل. 

جاء ذلك خلال زيارتها للمجلس القومي للمرأة، وكان في استقبالها الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس وأعضاء المجلس.

وأعربت السفيرة الأممية، في بيان أصدره المجلس اليوم الثلاثاء، عن سعادتها بالجهود التي تقوم بها مصر لمواجهة مشكلة ختان الإناث، مثمنة جهود مصر في هذا المجال، ومؤكدة ضرورة نقل تجربة مصر إلى باقي الدول الإفريقية باعتبار مصر رائدة في هذا المجال، والاستفادة من هذه الجهود.

وأكدت دوكوريه، أن كثير من الدول الإفريقية تعاني من مشكلة ختان الإناث وتبعاتها، منوهة بالجهود التي تقوم بها مصر لتمكين المرأة في كافة المجالات، وداعية إلى الاستفادة من التجربة المصرية في هذا المجال.

وأبدت السفيرة الأممية باهتمام الرئيس السيسي، بحضور جلسات منتدى الشباب العالمي ومشاركة الشباب أفكارهم وآمالهم وهو مالا يحدث في الكثير من دول العالم، معربة عن بالغ سعادتها باستجابة الرئيس السريعة للدعوة لتوفير التمويل اللازم لتمكين المرأة من خلال ترأس مصر الاتحاد الإفريقي يناير المقبل خلال مشاركته في إحدى جلسات مؤتمر منتدى شباب العالم.

وأشارت دوكوريه، إلى أهمية وسائل الإعلام في إحداث تغيير في فكر أفراد المجتمع، مؤكدة أنه لابد من العمل على تصدير قصص النجاح التي قامت بها مصر وغيرها من الدول الإفريقية للخارج، وإبرازها في وسائل الإعلام العالمية.

من جانبها، استعرضت الدكتورة مايا ما تقوم به مصر لمواجهة ختان الإناث، مشيرة إلى أن القضاء على العنف بجميع أشكاله ومن بينه ختان الإناث يأتي ضمن عنصر الحماية الذي تضمنته استراتيجية تمكين المرأة 2030 التي أعلن عنها الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية في 2017.

وقالت مرسي، إن "قومي المرأة" لديه استراتيجية لمناهضة العنف ضد المرأة بكافة أشكاله، ومناهضة ختان الإناث، مشيرة إلى أن القانون تغلظ عقوبة من يقوم بإجراء عملية ختان لأنثى، و كل من طلب ختان أنثى وتم ختانها بناء على طلبه.

وأكدت مرسي ضرورة الاستفادة من عقد مؤتمر منظمة التعاون الإسلامى - خلال هذا الشهر في دولة بوركينا فاسو - لطرح مشكلة ختان الإناث لتكوين مجموعة ضغط من أجل إيجاد حلول والعمل بشكل أكبر على مواجهة هذه المشكلة في القارة الإفريقية.

ووجهت مرسي بالعمل على توثيق جميع جهود مصر والمجلس القومى للمرأة في مجال تمكين المرأة في جميع المجالات وعلى مختلف المستويات في كتيبات يتم توزيعها على المشاركين خلال اجتماعات الاتحاد الإفريقي القادمة والتي سترأسها مصر.