قرر المهندس ياسر الدسوقى محافظ أسيوط، إحالة 4 أطباء بمستشفى البدارى المركزى إلى النيابة العامة، للتحقيق معهم ورفع مذكرة لوزير الصحة، لنقلهم خارج المحافظة، وذلك على خلفية تغيبهم عن نوبتجية العمل بمستشفى البدارى المركزى، مما تسبب فى وفاة المواطن محمد شوقى، بعد دخوله المستشفى فى اليوم نفسه.

يأتى هذا بناءً على مذكرة من الدكتور أحمد أنور وكيل وزارة الصحة بالمحافظة، للمهندس ياسر الدسوقى محافظ أسيوط، بشأن تغيب كل من الدكتور جورج فايز مفيد أخصائى الجراحة والمدير المناوب، والدكتور مدحت طلعت لديد أخصائى الباطنة، والدكتور أحمد إبراهيم أحمد أخصائى النساء، والدكتور محمود جلال أحمد طبيب باطنة، عن نوبتجية عملهم بمستشفى البدارى المركزى يوم 29 من الشهر الجارى فى الفترة الصباحية، مما ترتب عليه وفاة المواطن محمد شوقى محمد بعد دخوله المستشفى بساعة واحدة، فى ذلك اليوم.

وأشار أنور، فى المذكرة، إلى أنه خلال المرور على المستشفى يوم 29 من يناير تلاحظ غياب جميع الأطباء خلال نوبتجية عملهم المكلفين بها من الساعة 8 صباحًا وحتى الساعة 8 مساءً، وحيث ثبت دخول المريض محمد شوقى محمد 50 عامًا، إلى المستشفى فى الساعة الحادية عشرة والنصف صباحًا، وتم قيد اسمه بالسجل برقم 6236، وثبت وفاته فى تمام الساعة الثانية عشرة والنصف ظهرًا، وأن الأطباء والإخصائيين النوبتجيين عن الفترة المسائية قد غادروا المستشفى قبل تسليم العمل للأخصائيين النوباتجيين عن الفترة الصباحية، مما يدلل على مخالفتهم .

وبالعرض على المحافظ وافق على إحالة الأطباء الأربعة إلى النيابة العامة بالبدارى للتحقيق ورفع مذكرة للدكتور وزير الصحة لنقل الأطباء المذكورين بالبند الأول إلى خارج المحافظة والموافقة على إعادة توزيع الأطباء، لسد حاجة العمل بالمستشفيات المركزية، وإعادة توزيع جميع مساعدى الأخصائيين الأحدث من المستشفيات العامة والنوعية بمدينة أسيوط إلى المستشفيات المركزية لسد الاحتياجات بها ولصالح العمل، كما وافق المحافظ على اتخاذ جميع الإجراءات القانونية التى من شأنها انتظام العمل داخل المستشفيات، وتحسين الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين.