رغم التصريحات التي أطلقها الدكتور عبد العزيز قنصوة، محافظ الإسكندرية، وعدد من المسئولين بالمحافظة عن اتخاذهم إجراءات استبقاية لعدم تكرر أزمة تراكم بحيرات المياه في الشوارع  التي حدثت خلال النوة الأولى قبل نحو أسبوعين، إلا أن شوارع المدينة قد غرقت مجددا اليوم الجمعة، مع استمرار هطول الأمطار الغزيرة  منذ الصباح.

 

وتراكمت مياه الأمطار كبحيرات في مناطق عديدة من المدينة الساحلية، حيث أعاقت حركة المرور والمشاه بمناطق لوران وزيزنيا وسان ستيفانو والرمل الميري علاوة على مناطق بحي العجمي.

 

وعلى إثر ذلك دفعت شركة الصرف الصحي بعدد من سيارات الكسح والشفط لسحب المياه المتراكمة بالشوارع وسط حالة من الغضب والاستياء بين المواطنين.

 

كان الدكتور عبد العزيز قنصوه، محافظ الإسكندرية، قد أعلن رفع درجة الاستعداد القصوى والطوارئ بشركة الصرف الصحي للتعامل مع توقعات وتحذيرات الأرصاد الجوية بهطول الأمطار.

 

ودفعت شركة الصرف الصحي والأحياء وجميع الأجهزة المعنية سيارات "النافوري" والبدالات وفرق الطوارئ بجميع أنحاء المحافظة، مع التركيز على أماكن تجمع مياه الأمطار.

 

وأهابت شركة صرف الصحي بالإسكندرية المواطنين بتوخي الحذر وعدم وقوف السيارات فوق شنايش الأمطار، والاتصال بالخط الساخن ١٧٥ من أى تليفون أرضى عند وجود أى تراكمات المياه.

 

وفي سياق متصل تسببت الأمطار الغزيرة التي تضرب المدينة في انهيار شرفة عقار قديم بمنطقة المنشية، وسط الإسكندرية مما أدى لإصابة ثلاث أشخاص وتحطم سيارتين.

 

وشهدت محافظ الإسكندرية اليوم الجمعة حالة من الطقس السيئ صاحبها هطول أمطار غزيرة ونشاط في حركة الرياح وانخفاض ملحوظ درجات الحرارة، في الوقت الذي أعلنت فيه أجهزة المحافظة الاستنفار للتعامل مع أي طوارئ قد تحدث مع استمرار هطول الأمطار.