اختتم اليوم الجمعة ، فعاليات المهرجان الدولي الرابع للتمور ،   تحت رعاية السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي ،   رئيس الجمهورية ،  بحضور الدكتور عزالدين أبو ستيت ،  وزير الزراعة واستصلاح الأراضى ،  واللواء مجدي الغرابلي ،  محافظ مطروح ،  واللواء محمد الزملوط محافظ الوادى الجديد والدكتور أحمد طه ،   ممثلا عن وزارة التجارة والصناعة ،  والدكتور عبد الوهاب زايد ،  آمين عام جائزة خليفة الدولية للتمرد والابتكار الزراعي وممثلو المنظمات والمؤسسات المشاركة بالمهرجان وعدد من القيادات التنفيذية والشعبية بمطروح وسيوة.

 

وسلم وزير الزراعة ومحافظ مطروح وممثل وزارة الزراعة آمين عام جائزة خليفة الدولية للتمر والابتكار الزراعي، جوائز علي الفائزين  المشاركين بمهرجان هذا العام  ومنحهم شهادات تقدير وجائزة ماليه تشجيعا لهم على الارتقاء بإنتاج التمور، كما تم تبادل الدروع ،  ورحب محافظ مطروح، خلال كلمته، بضيوف المحافظة من الوزراء  والمحافظون على أرض واحة سيوة، مقدما الشكر والتقدير لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والإبتكار ، على تعاونها مع محافظة مطروح والوزارات المعنية ، وكافة المؤسسات والجهات المشاركة في إقامة المهرجان الدولى للتمور فى  عامه  الرابع، مؤكدا أن إقامة هذا المهرجان فى أقصى الجنوب الغربي لجمهورية مصر العربية، عقب إقامة مهرجان شباب العالم بشرم الشيخ، يبعث برسالة للعالم أجمع أن مصر بلد أمنة مستقرة وتفتح  ذراعيها دائماً لأشقائها وأصدقائها من جميع دول العالم للتعاون وتوفير فرص استثمار فى كافة المجالات .

 

وأشار محافظ مطروح ،  إلى أن  إقامة مهرجان  التمور بواحة سيوة للعام الرابع،  هو دليل على التعاون الجاد ،  الذي نصنعه من أجل مستقبل أفضل، لتطوير هذه الصناعة  الكبيرة  وخير وسيلة لخلق المنافسة الجادة، في تصنيع التمور مع البحث عن سبل دعم المزارع البسيط  بواحة سيوة  ،  والاهتمام به باعتباره الأكثر أولوية بالرعاية و النهوض بوضعه الإقتصادي، مع تعظيم عائد إنتاجه و تطوير صناعة التمور والإستفادة من كافة الأنواع  والكميات المنتجة وتنوع مخُرجاتها، بالإضافة إلى تحسين سلالات النخيل والحفاظ على المتميز منها.

 

 وأشاد اللواء مجدي الغرابلي،  بما شهده  مهرجان التمور الدولي فى أعوامه الثلاث  الماضية من جهودً مخلصة ودءوبة  للارتقاء بصناعة التمور بواحة سيوة وتدشين وافتتاح مصنع التمور التابع للمحافظة بعد تطويره، وتجهيزه بأحدث المعدات بالتعاون مع  الخبرة الإماراتية فى هذا المجال بالإضافة إلى مصنع الجوهرة للتمور الذي تم افتتاحه اليوم ، مع  دخول أصناف عالمية من التمور لأول مرة للواحة، مع تنمية ثروة سيوة من النخيل والحفاظ على طبيعتها المتميزة و إتاحة المنافسة بين المنتجين، باعتبارها ثروة اقتصادية كبيرة، يجب أن يحُسن استغلالها لزيادة صادرتها من الأنواع المتميزة من  التمور، خاصة مع حصول واحةُ سيوةِ على شهادةِ النُظم الزراعيةِ  التراثيةِ العالميةِ  من منظمة الأغذية والزراعة العالمية "الفاو"، بالإضافة إلى استغلال هذا المهرجان الدولي فى الترويج السياحي لواحة سيوة، لتحتل مكانتها السياحية العالمية، و بما يعود بالنفع على الأهالي مع توفير مزيد من فرص العمل لشباب  سيوة.