في حظيرة مواشٍ ملحقة بمنزل في إحدى قرى الصعيد الجواني في مصر، كان يعمل محمود المقشقش، وهو "الحاوي" أو "الرفاعي" الذي جيء به للإمساك بثعابين قتلت بقرة.

 

يتمتم الرفاعي بكلمات خلال عمله لتخرج الثعابين من جحورها مسالمة مستسلمة، فيعطيها الأمان ولا يؤذيها، كلما استجابت لندائه الذي يسميه "قسم الرفاعي" أو "العزيمة"، بحسب صحيفة "الشرق الأوسط".

 

"أنا لست حاويًّا، فالحاوي شخص مضلل وكاذب".. بهذه الكلمات بدأ الرجل الخمسيني حديثه قبل أن يضيف: "أنا لست نصابًا.. الرفاعية ساءت سمعتهم لدخول غير العارفين على الخط، والرفاعي الحقيقي لا يتقاضى أجرًا عن استخدام موهبته، إلا في حالات معينة، ويكون الأجر هدية من صاحب المنزل ولا يحدده الرفاعي".

 

وأوضح: "فيخرج الواحد من هؤلاء من ملابسه الثعابين ويلقيها في غفلة منك، ليوحي لك أنه وجدها في منزلك، أو يدهن عصاه ببعض المواد التي تستفز حاسة الشم لدى الثعابين فتنجذب إليها، ويقوم بإمساكها".

 

وليس هؤلاء وحدهم من ينافسون الرفاعية الحقيقيين، فقد دخلت شركات مكافحة الزواحف والحشرات على الخط واستحوذت على جزء من العمل.

 

ويشرح محمود أن الكلمات التي يرددها خلال عمله تنقسم إلى شقين، الأول أساس المهنة ويكون ثابتًا عند كل الرفاعية، والثاني اجتهادات شخصية من كل رفاعي، فتختلف الكلمات باختلاف البيت الذي يحتوي على الثعابين ونوع هذه، لأن لكل ثعبان طريقة تعامل خاصة، خصوصاً أن بينها أنواعاً شرسة.

 

ووفقاً لبعض العاملين في مهنة صيد الأفاعي، فإن ممتهنيها ينقسمون إلى نوعين، الأول صائدون محترفون تلقوا تدريبات على المهنة، والثاني صائدون يتبعون طريقة ـ"الرفاعية" التي يعتقد أصحابها أنهم محصنون من لدغات الأفاعي.

 

ويحذّر الرفاعية من الدجالين الذين يحتالون على الناس ليأخذوا أموالهم. وينصحون بالتأنّي في اختيار الرفاعي والابتعاد عن ذلك الذي يدّعي امتلاك قدرات "خارقة". وعادة يكون هؤلاء هم من يطالبون ببدل مالي مرتفع قد يصل إلى ألف جنيه مصري، فيما الرفاعي الأصيل لا يطلب شيئا ويترك لصاحب المنزل أن يحدد ما يريد إعطاءه إياه.

 

وتجد الأفاعي الحية التي تنتمي إلى سلالات نادرة رواجًا في البيع عبر الأسواق المتخصصة، مثل حديقة الحيوان والجامعات، بغرض إجراء الأبحاث عليها، فضلاً عن شركات صناعة الأمصال واللقاحات التي تتعامل مع بعض صائدي الأفاعي لاستخلاص سمومها المستخدمة في صناعة بعض العقاقير الطبية.

 

ويؤكد محمد الرشيدي الأستاذ في كلية الطب البيطري بجامعة سوهاج، أنه لا يوجد علمياً ما يسمى العزيمة أو القسم الذي يتلى فيسخّر الثعبان، ويجعل هذا الكائن الشرس مسالماً. 

 

ويضيف: ""الرفاعية دجالون، فالثعابين سلالات وأنواع عديدة، منها السام والشرس، ومنها غير السام، فكيف يمكن أن يكون الحل في جملة واحدة تتلى فيسمعها الثعبان الذي في الأصل لا يسمع، إذ لا يمتلك أذناً خارجية، إنما له أذن داخلية؟". 

 

ويرى الرشيدي أنّ الرفاعية أشخاص مدربون على التعامل مع تلك الحيوانات، ويستطيعون بحكم الممارسة الإمساك بها، كأي صياد ثعابين محترف، مع إضفاء صبغة غامضة على ما يقومون به لإبهار الناس.