قال محمود عاطف، أحد مصابي حادثة «بيارة كفر الشيخ»، التي أسفرت عن مصرع 4 أشخاص، والناجي الوحيد من الحادثة، إن أول المتوفين كان عاملًا نزل إلى البيارة لإجراء بعض الإصلاحات، متابعًا: «سبب الوفاة إن اللي بينزل تحت مفيش غير رائحة الطرنشات والمكان ضيق».

وأضاف خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «كل يوم»، المذاع عبر فضائية «on e»، مساء أمس الثلاثاء، أنه شعر بالاختناق عندما كان بصدد انتشال جثة من الجثث الغارقة في البيارة، متابعًا:«كل ما حد ينزل عشان ينقذ اللي قبله يموت، وأنا وقعت فعلا في المية فوق الجثث، لكن ربنا كرمني».

وذكر أنه لم تكن هناك قوات إنقاذ أو حماية، أثناء انتشال الجثث، معقبًا: «مفيش حمايات، المفروض إنهم يعملوا ونش يطلعك وينزلك، لكن على السلم، ممكن تقع تموت». 

وتوفي 4 أشخاص بإحدى محطات الصرف، بقرية منية المرشد، التابعة لمركز مطوبس، بكفر الشيخ، خلال عملية إصلاح لإحدى البيارات.