قال السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، إن العلاقات مع بلغاريا هي علاقات قديمة، تعود إلى نحو مائة عام من التعاون في إطار علاقات متشعبة، موضحًا أن بلغاريا كانت من ضمن الدول الأوروبية التي تبنت وجهة النظر المصرية، تجاه ما حدث في 30 يونيو.

وأضاف «راضي»، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «اليوم»، المذاع عبر فضائية «dmc»، مساء الثلاثاء، أن لقاء السيسي مع غرفة التجارة الأمريكية بالقاهرة، يعد امتدادًا للقاء الذي عقد في نيويورك، الشهر الماضي، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، معقبًا أن الرئيس عبد الفتاح السيسي كان قد وجه دعوة لعدد من الرجال الأعمال لزيارة مصر، والتعرف على المشروعات التنموية، وجهود الاستصلاح، وما تشهده مصر من طفرة في كل المجالات.

وأوضح أن هذه الشركات تعتبر من كبرى الشركات الأمريكية على المستوى العالمي، مستطردًا أن اللقاء كان مثمرًا للغاية، فقد عرض عدد من الوزراء لجهود الحكومة في قطاعات التنمية، والمناطق الصناعية، والرعاية الصحية.

وذكر أن رجال الأعمال الأمريكيين أشادوا بالتجربة المصرية، ووصلوا إلى قناعة بأن ما تشهده مصر من تنمية غير مسبوق، خاصة في مجال الإصلاح الاقتصادي، معقبًا: «الحكومة المصرية تسير في الإصلاح الاقتصادي بشكل دقيق، وهناك إرادة قوية في مصر، للتنمية والإصلاح».

وبالنسبة لمطالبهم، أوضح أنهم طلبوا زيارة المشروعات التي تتم على أرض الواقع، لذلك سيتم تنظيم عدد من الزيارات الميدانية، للمشروعات الكبرى في مصر، مثل العاصمة الإدارية وقناة السويس.

واستقبل «السيسي»، رئيس وزراء بلغاريا، مساء الثلاثاء، بمقر رئاسة الجمهورية؛ وذلك لبحث سبل تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين، ومناقشة عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

والتقى كذلك الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الثلاثاء، مع ممثلي 44 شركة أمريكية وأعضاء غرفة التجارة الأمريكية، ومجلس الأعمال المشترك.