استعرض الدكتور عزالدين ابوستيت وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، المنظومة الجديدة لتوزيع الأسمدة على المزارعين، وذلك خلال اجتماع موسع بحضور الدكتورة مني محرز نائب الوزير، والدكتور محمد سليمان رئيس مركز البحوث الزراعية، والحاج ممدوح حمادة رئيس الاتحاد التعاوني الزراعي المركزي، والدكتور عباس الشناوي رئيس قطاع الخدمات الزراعية، فضلا عن ممثلي الجمعيات التعاونية الزراعية بالمحافظات.

وأكد وزير الزراعة ان المنظومة الجديدة ستمنع التلاعب وتهريب الأسمدة أثناء نقلها من المصنع إلى الجمعية وتفادي تكرار ما حدث في الأعوام السابقة إذا ما تضافرت الجهود ما بين المسئولين في الوزارة مع القيادات التعاونية.

وأشار الي انه تم استحداث 2 باركود أحدهما مع مدير الجمعية الزراعية والأخر مع أمين المخزن لاعتماد بوليصة شحن الأسمدة بعد وصولها إلى مقر الجمعية وعمل محضر فحص من لجنة مشكلة لهذا الغرض، بمشاركة ممثلي الفلاحين للتأكد من صلاحية الاسمدة وتسليم الحصة كاملة، وعلى ان يقوم السائق بتسليم صورة من المحضر والبوليصة بعد اعتمادها بالباركود إلى قطاعات التوزيع مرة أخرى.

وقال أبوستيت أنه لن يتم توزيع الأسمدة على المزارعين إلا بعد دخولها مخازن الجمعية وقيدها في سجلاتها، لافتاً الى أن اي تلاعب في الباركود أو الأختام ومحاضر الفحص سيؤدي إلى إحالة مرتكبيها إلى النيابة العامة لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

كما أوضح وزير الزراعة أن هذه المنظومة سيتم تطبيقها اعتبارا من الموسم الشتوي الحالي مشدداً على أهمية وصول الأسمدة إلى الجمعيات الزراعية مع بداية الموسم مع ضرورة التزام شركات الأ سمدة بالوفاء بحصة وزارة الزراعة من الإنتاج.

كما ناشدت وزارة الزراعة الفلاحين بالإبلاغ عن أي حالات تلاعب او تهريب للأسمدة.