قال الدكتور عبد المنعم سعيد، مدير عام آثار أسوان والنوبة، إن الفيديو المتداول على أنه حفل زفاف داخل معبد فيلة بأسوان، فهم بشكل خاطئ، موضحًا أن الحفل كان خارج المنطقة الأثرية.

وأضاف «سعيد» في مداخلة هاتفية ببرنامج «رأي عام»، المذاع عبر فضائية «Ten»، مساء الاثنين، أن الوزارة ليس لها علاقة بأفراد الحفل لأنها لا تتعامل مع أفراد ولكن مع هيئات كالشركات السياحية، منوهًا بأن الحفل كان محجوزًا من إحدى الشركات السياحية المرموقة.

وأوضح، أن اللوائح تنظم فتح المناطق الأثرية في غير مواعيد العمل الرسمية أو تنظيم حفلات العشاء، وتكون عن طريق حجز لشركات سياحية مصنفة «أ» في مصر، مضيفًا أن اللوائح تنص على إقامة الحفل في مكان محدد لا يتم تجاوزه بأي حال، ويكون بموافقة الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار أو الوزير نفسه.

وذكر، أن الجزيرة الموجود عليها المعبد نصفها الآخر به مدرجات الصوت والضوء، وكافتيريا لخدمة الضيوف، والمكان المخصص لإقامة الحفلات، مشيرًا إلى توقيع الشركات السياحية على إقرار قبل إقامة الحفل، يتيح للوزارة إحالتها للنيابة حال اكتشاف أي مخالفة.