قال ممثل منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة «فاو» فى مصر حسين جدين، إن هناك 40 مليونا و200 ألف جائع فى المنطقة العربية؛ بسبب الصراعات وتدهور الحالة الاقتصادية، مضيفا أن مصر تعانى عجزا مائيا قدره 21 مليار متر معكب سنويا، ذاكرا أن حصتها من المياه 55 مليار متر مكعب واحتياجاتها تصل إلى 76 مليار متر مكعب سنويا، الأمر الذى يؤدى إلى استيراد العديد من المحاصيل ومنع زراعة بعضها كمحصول الأرز.

وأوضح «جدين»، في تصريحات صحفية لـ«الشروق»، اليوم الاثنين، أن نحو ثلث إنتاج العالم من الطعام يتم إهداره بصور شتى وأن 25% من المهدر يكفى لإطعام 820 مليون جائع، لافتا النظر إلى أن مشكلة الإهدار تأتى فى المقام الأول بسبب السلوكيات والممارسات الخاطئة فى الزراعة ومواسم الحصاد.

ونوه المسئول الأممى إلى إهدار نحو 50% من محصول الطماطم فى العالم و30% من العنب وما بين 25 و30% من الأسماك يتعرض للهدر، قائلا إن مشكلة الجوع مشكلة عالمية ويصل عدد الجوعى فى العالم إلى 821 مليون جائع عام 2018 فى مقابل 815 مليون جائع عام 2017، مرجعا ذلك إلى الصراعات التى تشهدها المنطقة العربية والتغيرات المناخية وتدهور الأحوال الاقتصادية وأن الجزء الأكبر يقع فى القارة الإفريقية.

وأشار ممثل الفاو، إلى أن القارة الإفريقية أغنى قارة فى العالم فى الموارد الطبيعية ولكن فى حاجة إلى من ينتشلها من أجل التنمية وتضافر جميع الجهود من أجل إنقاذ الجوعى وإعلان القضاء نهائيا على الجوع 2030.

وأكد أهمية زيادة إنتاجية المياه وتحسين استهلاكها فى القطاع الزراعى واتباع سياسات جديدة فى المياه، لافتا إلى البرنامج الذى أطلقته الفاو مع وزارة الزراعة.