قال المستشار لاشين إبراهيم، رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات، في بداية كلمته فى الدورة التدريبية المتخصصة لمتابعة الانتخابات، إنه يقدر للدعوة التي تلقاها لمشاركته في فعاليات هذه الدورة التدريبية المعنية بالمرأة العربية.

وأضاف إبراهيم، فى تصريحات صحفية، اليوم الاثنين، أن الهيئة الوطنية أنشئت وفق المعايير الدولية في ادارة العمليات الانتخابية مشيرًا إلى أن دستور 2014، رسخ للديمقراطية وسيادة القانون ونص على إنشاء الهيئة وهي أول هيئة مستقلة تتولى الانتخابات الرئاسية والنيابية والمحلية بجميع مراحلها.

وأشار رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات، إلى أن مكانة المرأة في المجتمع المصري وما توليه الدولة من اهتمام بها في مجال المشاركة السياسية حيث باتت شريكة في الأحداث السياسية التى مرت بها البلاد ما بين مرشحة وناخبة ويظل مشهد وقوفها بالطوابير في الانتخابات البرلمانية والرئاسية خير دليل على اهتمامها بهذا المجال مؤكدًا أن فرضت الدولة للمرأة تميزا حيث بلغ عدد السيدات في البرلمان الحالي 90 سيدة طبقا لنظام "الكوتا" كما تشغل المرأة المصرية 8 حقائب وظيفية لمنصب محافظ ومستشار للأمن القومي ومحافظ البنك المركزي واشتراكها في العمل بالقضاء والشرطة والدفاع والجيش.

جدير بالذكر أن هذه الدورة التدريبية تغطي على مدار ثلاثة أيام واثنتي عشرة جلسة عددًا من الموضوعات منها لمحة عامة عن الانتخابات والقوانين الانتخابية والأنظمة الانتخابية في الدول العربية، وتقنيات مراقبة الانتخابات، وكيفية صياغة البيانات وتقارير المراقبة، وعرض لنماذج في التجارب العربية والدولية.