كشف المركز الإعلامى لمجلس الوزراء، إنه فى ضوء ما تردد من أنباء عن استعانة مستشفى الجامعة ببورسعيد بموظفين حكوميين لأداء دور مرضى وحدة الكلى أثناء زيارة الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء، والدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة للمستشفى فى إطار زيارتهم لبورسعيد.

 

 

وتواصل المركز مع وزارة الصحة والسكان، التى أكدت أن تلك الأنباء غير صحيحة على الإطلاق، مشددةً أن كل ما تم تداوله فى هذا الشأن غير صحيح على الإطلاق، حيث إن الزيارة من الأساس لم تشمل المستشفى الجامعى ببورسعيد والصور المنشورة هى صور لمرضى صادر بشأنهم قرار للعلاج على نفقة الدولة من مرض الفشل الكلوى المزمن بمستشفى بورسعيد قسم الكلى الصناعى، ويتلقون العلاج بالوحدة منذ شهر ديسمبر 2017، مشيرةً إلى أن كل ما يتردد من أنباء حول هذا الشأن معلومات مغلوطة تستهدف إثارة غضب المواطنين وتصدير الإحباط للمواطنين، وإفشال زيارة ناجحة حققت العديد من الفوائد.